ثقافة وفنون

حشرجةُ….شعر مصعب أحمد عبد السلام

حشرجةُ

لغتي باكية 
متخومة الحزن 
تلامس وتين نبضي 

هكذا أنا 
مفردة ألم تداوت بالحبر 
ثملت علي الورق 
ذات بوح 
والقصيدة رُتق الأنا 
مجدلية التكور 
علي ذاتي 
تصفني بمستنقع 
الكبت رغم المدي 
ونديم الجرح دم غائر 
لا إحساس يدركه 
تبتل جوانحي بالأذي 
عما طاب من أمل 
وبقايايا حشرجة في 
صلب الحكايا تندهني 
مشلخوة الذكري مكتحلة 
بالصديد روحي 
تناهزني عما بدأ 
من تقرحات علي ذات حلقي 
حين جاد الصوت عُلوُا 
زاحمه إرتداد الصمتِ
فاغر فاه أمنياتي
صوب تساقط الأحلامِ
أرمم تبعيات صورتي 
وأقرؤني السلام 
يتمدد لحاف صبري
مبتور الترقب لا يقوي الفطام 
وتنز من أطرافي كنه 
الشظايا التي مالبتث تنام 
علي جسد مسلوب يقين 
يعد كم من الأيام لم يكن سقيم 
والنرجس في أزار ضامر 
لا عبير في موسم رحيم 
قد تشبثت بالنفس بعض حكايا 
عن شخص أودع الحزن عطايا 
وميثاق سكن في هذا الجحيم 
من يخرج بعضي بعضي آمنا 
ويترك كلي في السُحق النديم 
أنا من قايض سنونه كفافا 
من لحيظات فرح هشيم 
قد قلتها ولا أبقي الخلاصا 
في زمرة النافقين دُونت دائِنا 
وأنا الذي كنت مدين .£

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق