الرئيسية / ثقافة وفنون / هذا وطنى …. فمن انت…..شعر جمعه يونس

هذا وطنى …. فمن انت…..شعر جمعه يونس

…………… الى شهداء جامع الروضة ببير العبد اليوم 24 نوفمير 2017

طائر

كان يغنى

يتبعنى
أصبح الان ينوح
تمطر
أدمعه فوق كفى
فوق أشلائى المبعثرة
وكل الأشلاء
على الأرصفة
على الطرقات
وأمى تلملم أشلائى
ودمائى
وقد مات الدمع ف عينيها
من الذهول
طائر يصيح
يصرخ
يبكى بالدموع عوضا
عن دمع أمى
الذى جف
أذهله إغتيالى
بهذا الشكل
أختلطت الدماء
بالأشلاء
كما أختلطت الأشياء
بينى وبينك من قبل
ترى
هل من أحد يجمع
أناملى
كى أحتفظ
بالدمع
برائحة أمى الملكومة
أو بجزء من أشعة الشمس
باى جرم أنا أقتل
فى بيتى
على أرصفة الشوارع
فى مدينتى
هذا وطنى
أها الاوغاد
وهذا بيتى
وهذه مدينتى
وهذه امى
التى اتشحت بالسواد
وجف الدمع ف ماقيها
هذا أنا المتول غدرا
بيديك
فمن انت
من اليوم والغد
وبعد مائة عام
لست باأخى
هذا وطنى أنا
وهذا عيدى
فمن أنت
أيها الوغد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *