• ثقافة وفنون
  • ( كَمْ كَبُرْتَ يا سيدي )..............شعر : وليد .ع. العايش

( كَمْ كَبُرْتَ يا سيدي )..............شعر : وليد .ع. العايش

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 07/12/2017 الساعة : 7:26:36

تَجَاوزَ الخمسينَ ألفْ 
شَعْرَهُ لمْ يَعدْ يُعانِقُ النجوم 
ولا أسنانُ مُشْطِهِ المُتَهشّمِ الخفقات 
تجاعيدُ صحراءٍ على وجنتيه 
( كَمْ كَبُرْتَ يا سيدي )
قالَها خجِلاً في كُمِّ مِعطَفهِ
الذي كادَ أنْ ينْبُذَ نفسهِ 
رُبَّما الحُبُّ شَابَ كَما أنا 
ومَنْ ستهوى مَنْ يَشْيِبُ
بعدَ آلافِ السنين 
كيفَ أُعاقِرُ قهوتكِ صباحاً 
وأنتِ في العشرين ألفْ 
هلْ يَصْمِدُ الجليدُ بحضرةِ السيف 
كيفَ أقولُ بِأنّي ( أُحُبّك )
سيهزأُ مني كلّ مَنْ في الطريق 
وأرواقُ الشجر 
وحباتُ المطر 
وكلّ مَنْ كانَ هُنا
وكُلّ مَنْ عبر
حتى الطيورُ ستعتريها السُخرية 
صَمَتَ قليلاً عنْ الكلام 
على ضِفّةِ الشاطئ 
زوجٌ منَ عصافيرِ شجرةِ توتٍ كبيرة
يتهامسان ... يتلاعبان ... يتَدَغْدغان 
العشقُ لديهما يمضي في سلامْ 
ما سألتْهُ عنْ عددِ السنين 
ولا عنْ شعرهِ الأبيضَ كيفَ صارَ أبيضاً 
أو عنْ تِلكَ التجاعيد الجميلة ... 
باتَ يَعرِفُ الآنَ لُغَةَ الطيور 
عيناهُ ترسُمانِ لوحةً زهريّةَ الألوان 
مازالَ الجْحُوظُ نائماً 
عانقَ ثغرهُ الجاثي على ركبتيهِ 
لمْ يُصِبّهُ بَعْدُ الرُعاشْ 
فُنجانُ القهوة ينتصبُ لتوّهِ
منْ رحمِ فجرٍ لمْ يشيخْ 
العصرُ يَظْهَرُ منْ عُنقِ الفراعِنة 
قالَ ( أُحُبّك ) أيتُّها الغافية 
في شُطآنِ قلبيَ المُنهك منْ دهور
رُبَما الآنَ يثور ... 
مازِلتُ صغيراً على الرحيلْ 
تجاوزَ الخمسينَ ألفْ 
ومازالتْ تَعُدُّ عِشرينَ ألفْ 
رمى بالورقة الأخيرة 
فوقَ الطاولة ... 
كسّرَ فُنجانه الأسودَ في رماد 
ورَمْى إليّها بوردةٍ حمراء ... 
__________

37 مشاهدة