حسناء ..................شعر / محمد شريف الدوري

تم النشر فى مع 0 تعليق اضيف بتاريخ : 07/12/2017 الساعة : 7:36:03

حسناء كالدر المكنون بياضاً لي بدت 
وذهب السنابل خصال شعرها جميلُ
كالحمامة عذب صوتها ان هدلت
ولها ان مشت ضل كيفما مال اميلُ
يزاحم نورها الشمس ان اشرقت
ومن حمرة خديها اخذ لونه الاصيلُ
وديعة الطبع جميلة الخصال بدت
سحرت طرفي بجمال ليس له مثيلُ
تعلق قلبي بها وفي ثنايا الروح نمت
كساق ورد. ملأ الوجدان ظلا ظليلُ 
لساعة لقياها الاحساسيس مني غردت
كالبلابل بشدو ليس له بالشدو مثيلُ
احببتها وللوصل سبلي اليها تعددت
ومهما اكثرت بمدحها اظنه قليلُ
سعيت وليتها كمثل سعيي لها لي سعت 
لزدت من غزلي لها واسهبتها عناقا وتقبيلُ
هي روحي بعدما الروح بها تعلقت
وكيف يطيب العيش بعد هجر الخليلُ
ليتني اقضي معها سنين لعمري بقت
وما قيمة العمر ان تركتني وآثرت الرحيلُ


73 مشاهدة