الرئيسية / أخبار العرب / 20 ألف عسكري إضافي لتمشيط صحراء الجزائر

20 ألف عسكري إضافي لتمشيط صحراء الجزائر

قررت القيادة العسكرية الجزائرية، بناء على التوصيات التي أقرها مؤخرا المجلس الوطني الأعلى للأمن، نقل 20 ألف عسكري إضافي من قواعد في الشمال إلى الجنوب للمشاركة في عملية التمشيط العسكرية الضخمة التي ستنفذها قوات الجيش في الصحراء الجزائرية الكبرى في إطار تأمين حدود البلاد مع ليبيا  و مالي  و قطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية المسلحة لإختراق الأراضي الجزائرية.

 وأكدت تقارير صحفية جزائرية , السبت , أن عمليات نقل القوات بدأت مباشرة بعد الاجتماع الأمني الذي ترأسه الرئيس بوتفليقة، وقد لاحظ المتنقلون عبر الطريقين الوطنيين رقم 3 الذي يربط العاصمة بالحدود الليبية، والطريق الوطني رقم 1 بين العاصمة وأقصى الجنوب، ازدحام بهما في الأسبوع قبل الأخير بالتعزيزات العسكرية، وحدات بكامل تجهيزاتها كانت تنتقل عبر الطرق الرابطة بين الشمال والجنوب.

وفي هذا الإطار كشف مصدر أمني مسؤول لجريدة الخبر , أن التعزيزات العسكرية التي نقلت تقرر وضعها في المئات من القواعد العسكرية ونقاط المراقبة في الحدود مع النيجر ومالي وليبيا، بالإضافة إلى السيطرة على نقاط رئيسية تتحكم في ممرات ومسالك صحراوية سرية يستخدمها المهربون والإرهابيون في التنقل. تعديلات الإجراءات الأمنية جاءت بسبب الدروس المستفادة من عملية تسلل الجماعة الإرهابية التي نفذت الهجوم على حقل الغاز في خريشبة على الحدود بين المنيعة وعين صالح بالجنوب.

في سياق متصل، بدأ الجيش الوطني الشعبي عمليات تمشيط كبيرة شملت ثلاث نواح عسكرية، هي الرابعة في ورڤلة والسادسة في تمنراست والثالثة في بشار، بمشاركة 15 ألف عسكري. وقال مصدر أمني إن العملية بدأت يوم الخميس وتتم بشكل متزامن في كل النواحي العسكرية ويشارك فيها 15 ألف عسكري، مدعومين بطائرات مروحية وطائرات استطلاع، وتشرف عليها هيئة أركان الجيش التي حددت هدفها لتفتيش الصحراء والممرات والمسالك السرية.

المصادر قالت إن عمليات التمشيط الحالية تتم على مستوى صحراء تنزروفت وفي محيط العرق الغربي الكبير في الناحية العسكرية الثالثة، وفي صحراء عرق الشاش على الحدود مع موريتانيا، وفي الحدود مع ليبيا والنيجر، وتهدف لكشف وتعقب جماعات التهريب والبحث عن المخابئ السرية في الصحراء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.