الأربعاء , أبريل 1 2020

الرئيسية / Abdalghny almkhlafy (صفحه 2)

Abdalghny almkhlafy

ذاتَ بَرق… بقلم محمد إسماعيل الأبارة – اليمن

أيُّها العابرونَ بينَ الخرائِبْ.. كالأعاصيرِ ، كالسنينِ الحواصِبْ.. أيُّها السافحونَ كلَّ الأمانيْ.. والجَديرونَ باحتكار المصائبْ.. كيف لمْ يُثْنِكُم نَشِيْجُ الضحايا.. رغمَ أنَّ الأنينَ شَقَّ الترائِبْ..؟ يستقر الهباءُ في كل دَفْقٍ.. حين تستعمرُ العقولَ العناكبْ.. حينَ يغدو الهديرُ محضَ سرابٍ.. والحنايا مصقولةً بالمخالِبْ.. أيها الراقصونَ فوقَ دِمانا.. أيُّها السالكونَ إفْكَ الغياهِبْ.. …

أكمل القراءة »

بأي ابتسامة ستوقفين هذه الحرب ؟!.. بقلم قيس عبد المغني – اليمن

ابتسامتك وأنتِ تنهين تثاؤبكِ المثير على الفراش ابتسامتكِ وأنت تنتشين برشفة من قهوتكِ الصباحية ابتسامتك وأنتِ تضعين سبابتك على فمي وتستنزفين رصيد هاتفي مع والدتك وشقيقاتك و صديقاتك ابتسامتك وأنتِ تخبرينني عن نفاد السكر أو الحليب أو الغاز ابتسامتك وأنتِ تصفين لي الفرارات الصغيرة لأطفالنا في الغارة الفائتة ابتسامتك وأنتِ …

أكمل القراءة »

عودي كما كنتِ.. بقلم عبده سعيد – اليمن

تجولين في خاطري كسلامٍ لذيذٍ يجول بحلمٍ مقاتلْ…. تنامين بين جفوني كأسطورةٍ تتوسّد تاريخ بابلْ…. وترقص أحلامك الزاهيات على صدر هذا المساء كوشمٍ من المسند السبئي على حجرٍ يتذكر مجدًا تولّى ويجتر ذكرى مرور القوافل….. هبطنا معا في اللغات، وطفنا معا في الجهات، وكنا نحدث عنا السفوح التي فرشت صدرها …

أكمل القراءة »

خطوة ما بين و بين ..بقلم أحلام الكثيري – اليمن

بين الفراغ و اللاشيء ضجيج عبرة مختنقة داخل سرداب قلبك صريرٌ متهشم لسر قديم تعثر ذات خطو.. هل عليك السقوط أم الإنحدار أكثر في زاوية مموهة بزمن سحيق أقرب خطوٍ ستُحيّ أسلاف الذاكرة بينما تخط بين كتاب قديم و محبرة مسكوبة بريش سقط ذات ريح من بين أضلع طاوسٍ غادر …

أكمل القراءة »

يعود المحارب.. بقلم صدام الزيدي – اليمن

يعود المحارب وتذهب الحمّى إلى الاندثار.. كيف خرجت سالما؟ ما الذي قلته لرأسي طوال الأمسيات العصيبة؟ كيف كان الأثير مشوّشاً؟ كيف كتبت موتي في آخر بوست نشرته قبل العاصفة؟: “ربّاه.. ها قد يبست الروح، ضمّني إليك”… لم كورونا هناك؟ ولم الحمّى هنا؟ ما شأني أنا إذ كتبت شعرا صدر في …

أكمل القراءة »

ضياف البراق يكتب ٠٠ أوراس الإرياني: الشاعر الأكثر تمرُّدًا واتّساعًا

التقينا اليومَ من جديد، بعد غيابٍ جاوز الشهر، تعانقنا ثُمَّ جلسنا على حصير الحزن نفسه، أراحني ببعض تنكيتاته الجديدة الطريفة، فضحكنا كثيرًا، وهذه عادتنا في كل لقاء. بعدها سألته عن أُوْلى محاولاته الشعرية، فقال بروحٍ ساخرة، خفيفة الظل: كنتُ في سن العاشرة، تقريبًا، وأذكر حينها أنني بدأتُ جنوني الشعري بهذه …

أكمل القراءة »

أ.د.سمير عبدالرحمن الشميري يكتب.. عقليات مريضة ومعقدة

هل يمكن لعقليات مثقوبة ومحشوة بالوهم أن تنير عتمة الظلام ؟ هل يمكن لشخصيات مريضة ومعقدة أن تغرس بذرة أمل في النفوس ؟ هل تستطيع الشخصيات المريضة الغارقة في الضباب و الشك والمصابة بتمزقات روحية أن تعالج علل الفكر والواقع بحفنة هواجس وأفكار متخشبة ؟! فمعاناة و اضطرابات  المرضى تختلف …

أكمل القراءة »

أنسى كل الوعود.. بقلم لمياء الشرعبي – اليمن

ليس التوقيت سبب في كل ما أشعر به يا صديقي، ليس لمنتصف الليل علاقة بحنيني، أذكر أنني عشتُ سنين أسهر بها إلى مابعد هذا الوقت متبسمة دون أن تداهمني عاطفتي الجائعة إليك، هل ترى الأمر ليس له علاقة بالمنتصف!! الأمر فقط أن لا أحد يشغل هذا الحيز من الفراغ الذي …

أكمل القراءة »

“سلاتيح” العتمة.. بقلم معاذ السمعي – اليمن

ربما علي أن أقول لك كلاما سيبدو مثل رغيف نسيه الخباز في فرن جارته اليتيمة . ليس بداعي الحيطة….. أبدا ، فالنهار لا يأبه “بسلاتيح” العتمة فى ثقوب الجبال وتحت أقنية الصخور . ولا من باب “هواري” فهو أقل من سمائك بسبعين أرض، ولا يمكن أن يغامر بالظهور تحت الشمس …

أكمل القراءة »

أكتب الشعر سهوا وأنسى.. بقلم عبده سعيد – اليمن

أكتب الشعر سهواً وأنسى …. بأنّ القصائد في زمن الحرب تولد عمياء خرسا… وان الأغاني تصير بقلب المغني سكاكين من لهبٍ واشدّ حريقاً وأقسى…. أكتب الشعر سهوا وأنسى …. بأن الأحبة راحوا بعيداً وراء الغياب يحيكون من وهج الجرح للافق شمسا… اكتب الشعر عمداً على حائط الدمع قرب اتقاد الحنين …

أكمل القراءة »