الأربعاء , أبريل 1 2020

الرئيسية / Abdalghny almkhlafy (صفحه 3)

Abdalghny almkhlafy

ما زلت أتذكرني .. بقلم عبد الله الفقيه – اليمن

ما زلت أتذكرني وأنا في حجمي الذي كان بالكا يصل الى أعلى الخصر بقليل … إذ كنت اقف امام استاذي ، رأسي يكون أمام سرته تماما وقتها كان سني يزيد أو ينقص قليلا عن التخمين الذي كانت جدتي قد أعدته لمواجهة السؤال العويص عن عمري .. ( عشر….. مدري حداعش …

أكمل القراءة »

عندما أغني في الليلِ .. بقلم زندان التهامي – اليمن

في نهايةِ هذا الشتاءِ، تبدو الأشياءَ أكثر حساسية و اغتراب، النافذةُ التي تؤلمني بدموعِ الندى بدأت تُجفف دموعها وأنا لا أحب أن أراها بلا دموع لكي لا يمر ليلي دون ألم فأُسدل عليها الستارة، الستائرُ تؤلمني أيضا.. ضوءُ الغرفةِ الخفيفِ في أواخرِ الليلِ الهادئ جرحٌ في خاصرة القلب، إنه يُضيء …

أكمل القراءة »

أحبُ البلاد .. بقلم أحمد الفلاحي – اليمن

أحبُ البلاد التي غاضبتني صغيراً وأبكت كثيرا من الأصدقاء وغاصت بعيدا عن زمهرير المطرْ. أحب البلاد التي هَاجرتها الطيور وماتت على شرفة البحر تحت وشاية أن النبيَّ له فلذةٌ يحكمون وتحت بكاء المداخن تعوي وتُبْكِي جذاذة روحي وتمتشق الخوف عند السَحرْ. أحب البلاد أيا وطن الحزن إني سقيمٌ وإني كليمٌ …

أكمل القراءة »

الإنتظار خلف سور .. بقلم سالم مهيم – اليمن

سأمشي في برية الضجيج شاهراً بيرق الحب، الذي حاصره الجنون، من كل وجهة ٍ،أمتطي صهوة الأبجدية التي لم أجد ملاذاً سواها في أجيج الحرب، التي أتت على كل شيءٍ،ولم تترك لنا فسحةً، لنلقي نظرةً على أحلامنا الذابلة، وذكرياتنا المرتعشة، أو غوايات السؤال الراكض في برية القلق، لم نكن نجيد تركيب …

أكمل القراءة »

ماذا تبقى.. بقلم آزال عبدالله الصباري – اليمن

ماذا تبقى بربِّ الحربِ يا حربُ؟ دمعُ الثكالى خرابٌ سادةٌ سلبُ؟ صبرٌ قديمٌ ! وساقٌ دون صاحِبها نمشي بها شهوةً كي يسلم النصبُ وخطبةٌ لم تزلْ تغوي جماجمَنا ورايةٌ خانها الأغرابُ والصَحْبُ ماذا سوى الريحِ تعوي قُربَ نافذةٍ عيونُها لم يقرْ في طرفِها قُربُ ماذا تبقى لنا ؟ دارٌ ودائرةٌ …

أكمل القراءة »

لمجانينُ يحملون مفاتيحَ الجن .. بقلم مهدي الماجد

كثيرا ً ما فكرتُ أنْ أكسرَ طوقَ وحدتهمْ وأخرقَ سقفهمْ أتنزهُ بين روابي رؤوسهم الشعث ِالخالية ِمن التيجان ِ أغورُ بعيدا ً في ضواحي القلب ِ المتراقص ِعلى أكتاف ِالحكمة ِ. . هاهم لاهونَ هناك بألعاب ٍصغيرة ٍ عن هم ٍنحمله شرارة ً في قلب ٍمحترق ٍ لا يعدلُ في …

أكمل القراءة »

حنان .. بقلم نجلاء القصيص – اليمن

تلطم وجهها بكلتا يديها وصوت نحيبها يملأ المنزل والنسوة مجتمعات حولها، بعضهن ممسكات بها والبعض الآخر يتبادلن أطراف الحديث فيما بينهن، اقتربت من الجسد المسجى فوق السرير، مدت يدها وسحبت الغطاء، ألقت بثقل جثتها على ذلك الجسد، اجتاحتها نوبة بكاء متواصلة.. للحظات اجتمع الرجال حول الجثة وقاموا بأخذها مبتعدين عن …

أكمل القراءة »

في ليلتي الشتوية .. بقلم عبد الغني المخلافي – اليمن

في هذه الليلة بدت أقدامي خفيفة ورشيقة كأقدام عداء كيني فوق اسفلت الشارع المتضور من البرد. انطلقت كالرمح. قد لا يناسب هذا التشبيه كاتباً حداثياً . -لا يهمني الآن. أسرعت الخطى بوزن لا يمكنه إعاقة حركتي في مثل هذه الحالة. يصفني البعض بالخفيف عند المشي. والسبب أنني فيما مضى كنت …

أكمل القراءة »

أحبك يا أمي .. بقلم محمد عبيد – اليمن

كم أحن إلى قلبك القطني وكم تمنيت أن أحشو به وسادتي ، وأوزع فائضه على أصدقاء دون وسائد ودون أمهات .. أدركت بعد أعوام من الموت انني لم أعد أبكي كطفل لكنني أنتحب كرجل ، صرت أمارس الصراخ والشتائم في وجه ماحولي من عفونة ، كم أحن إلى دعواتك الحانية …

أكمل القراءة »

ماهذه الدهشة؟ .. بقلم عبدالله عثمان – اليمن

يغشاني .. أو يتلبس بي ، كالحال لسان شهي وصوت آسر كالموسيقى أمسح نظارتي وأنظر إتجاه الصوت بعناية تسمرت لساني ، ومضيت مشدوهاَ بضع خطوات يا الله ! ماهذه الدهشة ؟ ! جمال خرافي يراني لأول مرة لا أدري من أين جاء ؟! ربما هطل مع الغيث ، أو هبط …

أكمل القراءة »