الأربعاء , أغسطس 5 2020
الرئيسية / Joody atasii

Joody atasii

الحصانة…… ../بقلم : بلقيس آسر

**الحصانة… سألني ولم هذا الغرور الذي انتي فيه؟؟ وما الفرق بينك وبين أي متزوجة.. نظرت إليه بنصف ابتسامة وربع جفن.. وأجبت::الفرق أني ….. محصنة…….. والحصانة والتحصين والحصن جميعها مفردات تصب في نفس الغاية.. مفادها.. المناعة وصعوبة التأثر والاختراق.. تكون المرأة محصنة حين يكون الرجل حقيقيا وليس إمعة.. أو شبه رجل …

أكمل القراءة »

ليس مهما” كم الساعة الآن…… ./ بقلم : فاطمة السوادي

ليس مهماً كم الساعة الآن ليس مهماً إن طلعت الشمس أم غربت ليس مهماً كم بقي لي لأنتهي من مهمة هذه الحياة سواء أنجزتها بشكل جيدأو سيء ليس مهماً عدد الدقائق أو الثواني وكم يحتاج الوقت ليشكل ساعة كاملة مهملة أيامي مهملة أحلامي حتى شعري لم أعد اهتم به كالمعتاد …

أكمل القراءة »

أحملمعك لونا فاتحا… ../ بقلم : ضحى شبيب

احمل معك لونا فاتحا تمحو به القاتم من الذكريات لا سيما تلك التي تحمل بين ثناياها عطر الأحبة، نحن لا نعلم كل شيء عن ظروف الآخر مهما ظننا أنه قريب لكل منا عزة تمنعه من البوح بأمور كثيرة وكثير منا لا يحب أن يشغل الآخر بهمومه وأحزانه، ربما خطأ لم …

أكمل القراءة »

وانت تحصي خساراتك… ../ بقلم : حواء فاعور

وانت تحصي خساراتك وخيباتك لاتنس ان تكون ممتنالكل اللحظات التي امتلأت فيها بالضوء . كأن تكون مرة يدا لشخص عكازا لشيخ صحة لمريض طعاما لجائع حبا لعطشان كأن تكون مرة قلبا في قفص سئم انه مهجور فرحا لحزين أو صوتا لأبكم . ممتن لكل الذين سمحوا لك أن تحضنهم بلا …

أكمل القراءة »

لاصوت لصدى الآه…… / بقلم : كوثر وهبي

يتمددُ هذا البعدُ كثوبٍ بأكمام واسعةٍ كلما حاولتُ ارتداءهُ أتعرى من فرحي كشجرٍ في الخريف بوخزةٍ من فرحٍ بسيط أحاولُ ثقب هذا الحزن ليسيل قليلٌ من قيحِ الجروح فأشفى أو هكذا أظن.. ! أحشو رأسي كبندقيةٍ بأفكارٍ قاتلةٍ أصوبها نحو صدري وأبكي تُرعبني أفكاري .. ! أفكاري مطرقةٌ تدقُّ رأسي …

أكمل القراءة »

النصف المتبقي من الذاكرة… / بقلم : ليلى الحنين

النصف المتبقي من الذاكرة هو شرخ : هل حاولت أن تحذفي شطرا من ذاكرتك يا آسيا ؟ أو ما تبقى من الذاكرة ! كم حاولنا أنا وأنت ان نفلت من عقاب ذكرياتنا السيئة ! كم مرة أخبرتني أن الحياة فخ ونحن نقع فيه طواعية ، وأنا المهووسة بالحب والطاقة كنت …

أكمل القراءة »

رسائلي المهمورة… ./بقلم : عمران علي

وأنا المار اليومي أرمي على عتبة بابك رسائلي الممهورة وادسّ في مواربته قلق الترقب . لنهادن المشيئة ونبرم على أردافها المواثيق فأنا المحموم بالكلام لا شيء يحمل عني تبعاته ولا قامة لي لترفعني إلى منابر البوح . ضيق للغاية هذا الممر ترصدني أحجاره بعناية وتزاحم ممشاي لا متسع للحديث هاهنا …

أكمل القراءة »

الرحمى……… / بقلم : ريم سليمان الخش

الرحمى …. .. ريم سليمان الخش . إذا قلبي عن الرحمى أصاخا ولم يسمع لمسكينٍ صراخا . ستبلعه الدناءة مثل غولٍ وقد مُلئت شوارعها فخاخا *** تراحمنا النجاة من انزلاقٍ إلى موتٍ يَسن لنا السياخا . إلى لجج من العدم المحلى يزيد به توهمنا انتفاخا *** لقد ضاقت بنا الآفاق …

أكمل القراءة »

شوقُُ من شوك…… ../ بقلم : أحمد نجم الدين

شَوقٌ مِن شَوك —————— أمس؛ كُنتُ أَتجوّل فَقادَني الْطَريقُ إلى حدودِ أَرضِك! شَيءٌ يَلسَعُني.. أَمسَكتُ بِه.. شعاعٌ مِن حَنين اِمتزَج بشوكٍ مِنْ شوق! فها أَنا أُحضّرُ أَوراقي و أَوَدُّ الْلّجوء.. الْيوم؛ أَينَ أَنتِ الْآن؟ مازِلتُ و بِفائِق الْصّبر أَقْتَرِفُ زَلّة الْانتظار؛ لَستُ بِأمانٍ فَأَنتِ مَلاذي.. فَبِرَبِّكِ أينَ و مَتى سَألقاكِ؟ …

أكمل القراءة »