الرئيسية / raneemn nizar

raneemn nizar

عن طلال “أبي” غزالة.. كتب: مروان البطوش

عن طلال “أبي” غزالة: أنا من المواطنين الأردنيين أسمر بخمسة أسماء في هويته الشخصية أحلق شعري بتسريحة قروية.. وكنتُ أنتهز كلّ فرصة للتقدم إلى العمل في مكاتبك، أو حتى التدّرب، أو التفرج من قريب، أو من بعيد.. إذا لزم الفقر.. لا لشيء، إنما لأنني درستُ المحاسبة.. في جامعة أردنية.. لماذا …

أكمل القراءة »

يلد الحياة غرابةً .. شعر : عامر الأحمد

غافلتُ موتي واختلفتُ حلولا في ما تبرزخ من هواك أفولا فلتقرعي حبق الرّجوع بخطوةٍ نشوى يرددها الفراغ دليلا ولتقرئي أفقي حمائم رغبةٍ تعلو على شجر الحواس هديلا لي في بياضك شهوةٌ ضلّيلةٌ فوق السّراب نزفتها تقبيلا لي ما أضاجع من هواءٍ أجعدٍ يلد الحياة غرابةً وهيولى أنا لا تباشرني الغواية …

أكمل القراءة »

فيروز التي أسمع الآن، ناضجة.. كتب : جعفر العقيلي.

فيروز التي أسمع الآن، ناضجة. ناضجة في أحاسيسها كما لم أسمعها قبلاً. أتحدث تحديداً عن أغنياتها في السنوات الأخيرة. بلاغة الفقد. بلاغة الكلام المبلوع. وبلاغة الكلام المسموع أيضاً. فيروز التي رافقتني وأنا صبيّ ليست هي التي تجالسني الآن على مسافةِ نبضٍٍ وخلجة. أتأمل في الصوت/ الموسيقى. التعبير. أتفرّس في وجهها …

أكمل القراءة »

انا حر بنفسي .. شعر: عضيب عضيبات

يضايقُني الفضاءُ، أريدُ شيئًا أقلَّ من الفضاءِ، -إذا سمحْتِ- مكانًا ضيّقًا يكفي لأنسى طموحي للبقاءِ بدون بيتِ أنا حُرٌّ بنفْسي؛ قد أُوالي ضجيجَ القومِ.. أُشْهِرُ نارَ صوتي ولكنّي كذلك غيرُ راضٍ؛ أُكدّسُ جيشَ روحي خلفَ صمتي يضايقُني الفضاءُ فَقَيِّديني إلى ثقتي بأنّكِ أنتِ: أنتِ

أكمل القراءة »

في الثلاثين من عمره.. شعر: ماهر القيسي

مسحةٌ من تشابه يا الدِلال بين ما تسكبين في الفناجين، وبين دمي بين دمي، والبلاد بين البلاد، والتي أنجبتني فاسمعيني يا حقول وأعيديني الصبّي الذي كان يركض فيك مثل جرو الغنم. اسمعيني، وأعيديني الصبّي الذي بالمناجل.. مشّط شعر السنابل وكان في ظلال الغمور صديق الحصى، والقبّرات يراقبهن.. وهُنّ ينقّبن حنطة …

أكمل القراءة »

الطينُ يصير غيمةً .. كتب : مصطفى لفطيمي

الطينُ يصير غيمةً الطينُ ، الذي أخلطهُ بالرغوةِ ، و أدلكهُ – قليلا – مع الحَصى و حبَّات الرَّملِ : صار خبزاً تنقره القُبَّراتُ الجائعةُ . الطينُ ، حيث يصير رائحةً . أشمُّ يدي ، و اسحبُ الخاتَمَ العالقَ في الشفاه . الطينُ ، كأي نحاتٍ بارعٍ يُزيِّنُ اليابسةَ في …

أكمل القراءة »

افيون الذاكرة.. كتبت: فوزية أوزدمير

بالله من ينقذني من أفيون هذه الذاكرة التي ترقص بين الواقعية والخيال في عالم عجائبي يشبه سريالية دالي ، وانطباعية مونيه .. ؟ لعبة وذكاء تسقط فيها الأسماك من السماء وتتحدث فيها القطط السوداء وتفتح فيها الأبواب وتغلق كل مساء تنام العصافير في خدر النساء فتتشابك خيوط أفق الأحلام الضيق …

أكمل القراءة »

قصيدة فائزة في مسابقة القصيدة العالية في السوريالية والرمزية خلال شهر تموز عام 2019: الليل عزاء واجب.. شعر: رنيم أبو خضير

الآن قلبي ينفض من احداقه النوم يحل الخريف باكرا موسم عمري الشتاء وارضي خواء لا يمسسها ربيع الصباح الذي لا يأتي الليل عزاء واجب اسكنه ويسكنني ولا فجر يطلع يحرق هذا الظلام الحالك مثل حرب الخليج مثل سيل الرصاص على قلب ميت اعرف الجريمة والعقاب ولا اعرف نهاية عام الحزن …

أكمل القراءة »

قصيدة فائزة في مسابقة القصيدة العالية في السوريالية والرمزية خلال شهر تموز عام 2019: حليب امومة خرساء.. شعر: رنيم أبو خضير

تسيقظ اشرار انوثتي صباح الخير هنا تتوقد النار هنا مكمن الجليد وهنا يتجمع الضياع في حجري هذا شوق العشرين لامرأة لا تعرف من الحب الا ممارسته خلسة من خلف ابوب العمر تضيع في افواه ابناء الضلال الذي لا ينضب وفي عمر رجل وامرأة افترقا ولم يفعلا .. امله بالدفء وتفور …

أكمل القراءة »

نحن لا نشتري العنب .. شعر : رنيم أبو خضير

امي الحبلى بالوجع منذ سبعة وعشرون عاما والمشغول فكرها بنصف كيلو خبز وغداء مفقود تلملمه بدعوات لله وطعام لا تصمت الثلاجة من طلبه وبغسالة مكدسة بإحلامنا الطافحة الخائبة التي تشبع أمي جوعها الطافح به بدموعنا المبللة عتبات الطرق وأبي المعلق في قلبه شبكات تضخ فيه الحياة أبي الظمأن قلبه لحضن …

أكمل القراءة »