الرئيسية / سمر لاشين

سمر لاشين

أيها الوطن .. لماذا ؟ / شعر / رماح بوبو

رجلٌ كلما آوته برتقالة صار حطباً ! امرأةٌ كلما ناولوها دمعة صارت ذئبة وكسرت النوافذ! صديقٌ كلما لوّحتُ له بأغنيةٍ انكسرت بنا  رقبة  الطريق ! و حبيبان لم يصدقا رنين ضحكتهما  فانتحرا قبل هبوب الرّصاصة ! أيها الوطن لماذا كلما ركضنا نحوك تمسّكت بصندوق سيارة الخضار وأخذت ترمينا بالنباح ؟؟!. …

أكمل القراءة »

شهيرة كردي تكتب : أخيط  الحرفَ بالحرفِ

أخيط  الحرفَ بالحرفِ لأصنع ما يستر الجسد  .. وكلَّما رأيتُ ” كشتبان ” أنظر الي أطراف أصابعي الخمس حتّىٰ الإبهام منها كم تشوَّهَت مِن الطَّرف الآخر للإبرة  “الكشتبان” يخنقني … أحِبُّ جمع الأزرار على اختلاف قوافيها وأنثرها أحيانا علىٰ اختلاف ألوانها وأحجامها علىٰ ثوب واحد أحياناً تكون عموديَّة وأخرىٰ حُرَّة …

أكمل القراءة »

وسام عاشور البنا تكتب : أسكنِّي بضلوعك

أسكنِّي بضلوعك سَكَبَتْ سُحُبٌ بدمي وجعاً نزْفاً فَرَسَا وبَكَتْ هرباً ذَبُلتْ مُقَل من فيضِ جفوني تكسرُني فكفى يابعضاً من كُلِّي ماكنتَ لبعضي في يومٍ ذكرى ياكلَّ ظنوني ياجزءً من وهمٍ بي أجمعني أوْ بعثرني أو  أرفض صمتي او لملمني عِشقا إني مأسوره فتدلِّل فلتفعل ولتهديني عهداً او من طرفٍ لجنوني …

أكمل القراءة »

لقاء مع مبدع من فلسطين / يستضيف الكاتبة : يسرا الخطيب

لقاء مع مبدع من فلسطين يستضيف الكاتبة : يسرا الخطيب في أولى حلقات برنامج: موعد مع مبدع، وعبر منصات التواصل الاجتماعي قام الكاتب: أحمد عيسى من غزة، والكاتبة سمر لاشين من مصر، والشاعر مصلح أبو غالي من غزة باستضافة الكاتبة الغزية: يسرا مصطفى الخطيب، وذلك يوم السبت 19/5/2018م، والسيدة يسرا …

أكمل القراءة »

حسني التهامي يكتب : كراسةُ رسمٍ ( مهداةٌ لأطفالِ غزةَ … تضامناً )

وأنا مطويةُ حزنٍ يمتدُ شجرٌ يتيبسُ دون العاشرةِ تتناثرُ أوراقي صفحاتٍ تسقط فرشاةً تتهاوي ****** في كراسةِ رسمٍ ملئتْ كلُ الأوراقِ : خطوطاً من فزعٍ شجراً دون العاشرة يتقطر دمُه …. فوق جباهِ الرملِ الممتدِ … وعند جدارِ المدرسةِ كلُ الأوراقِ امتلأتْ خفتتْ كلُ الألوانِ كلُ الألوانِ اختبأت فالأخضرُ مقتلعٌ …

أكمل القراءة »

قاسم الرسام يكتب : جنائز تغادر المقبرة

جنائز تغادر المقبرة تضيق في صدري شوارع المدينة اخاطب جدرانها  الصماء لأحظى بفرصة .. للنزوح .. الى الحاضر المهزوم تحرقه الأحداث الطازجة فصرت استذكر الماضي الهرم والشوارع الرطبة .. التي هجرها الرصيف مزدحمة بلافتات مدفوعة الثمن تعكس صورة سنين ما قبل الموت بنعشين .. اجابه اقنعة .. طالما خبأتْ المكر …

أكمل القراءة »

ليلى الجعبري تكتب : لا شيء معي

أثر الحديث عالقٌ بيننا على هيئة رتوش تعيب الشعر أناء الليل بعد الغسق ! ذاك قلبي لا تدسه ليس طينا وليس فيه احتمالات الغرق ذاك قلبي لم يكن يوما رمادا إنما هو بقايا اشتعال الحرف على جيد الورق حالك كحال حرفي وحال حرفي فيه كل مدعاةٍ للقلق وليل المُوات طويلٌ …

أكمل القراءة »

كرار سالم الجنابي : أنا آتٍ

أنا آتٍ و الريحُ ثكلى تتبعني لمّا رأيتُ على فمك ارتعاش الزنبقة على بُعد عطشٍ و المسافةُ خيطٌ من الجمر * يا فضية البريق من أين لجلال وجهك ؟ الأسمر أن يردَّ لقمح روحي العافية تعيدينَ للبرق هيبته و للسماء زرقتها المذهلة * صوب محراب حسنكِ يمّمتُ وجهي خبّئني عن …

أكمل القراءة »

منيار العيسى يكتب : مرحباً أيتها البلادُ الواسعة

مرحباً أيتها البلادُ الواسعة البلاد الممتدةُ من الحزنِ إلى الحزن مرحباً أيتها البلاد التي تعلقنا في شوارعها جثثاً للزينة وقناديلاً للعابرين مرحباً أيتها البلاد العالية التي ترتفع عن الأرض شعباً وشهداء أيتها البلاد الآمنةُ جداً كسجن انفرادي الضيقة كعلبة كبريت أنا أحتفظ ببطاقة شخصيةٍ تحمل اسمكِ الكاملَ والناقصَ فلماذا لا …

أكمل القراءة »

رضا أحمد تكتب : قبل أن يغلقوا الباب علينا

قبل أن يغلقوا الباب علينا حبسوا أنفسهم في الظلام غير مرة، وجدوا أن الأمر محير؛ لا شيء يثير الشكوك أكثر من علبة مغلقة وموضوعة بعناية في رأس أحدهم، هيأوا الحراس للتلصص علينا، وأوهموا بعض الحاقدين أننا لن نرهق أنفسنا بعد اﻵن بالسؤال عن الاختلاف بين الليل والنهار، وهذه رفاهية زائدة! …

أكمل القراءة »