الأحد , أكتوبر 25 2020

مستقبل سرقة البيانات والمعلومات عبر الضوء

تعتبر تكنولوجيا المعلومات  تقنية القرن العشرين وما بعده فهي أنظمةٌ بالغة الدقة من مجموعة أدوات من صنع الإنسان . و ظهرت العديد من المسميات والاختراعات المهمة في حياتنا اليومية فهي تشكلُ شيئاً أساسياً وضرورياً ومن هذا المنطلق سوف نتحدث اليوم عن مصطلحٍ مستحدث ألا وهو تكنولوجيا المعلومات مستقبل التكنولوجيا

الإصدار السادس والثورة الصناعية الرابعة من البرتوكولات

تذهب الثورة الصناعية الرابعة التي بدأ ظهور ملامحها في معرض «هانوفر- 2015» العالمي في مسميات مختلفة كالذكاء الرقمي، المصنع الرقمي، الإدارة الذاتية الرقمية وغيرها، يتضح للعيان بأن البشرية على مشارف دخول العصر التكنولوجي الجديد في السنوات القليلة القادمة.

في ظل دخولنا العصر الرقمي الجديد كان لا بد من وجود مثل هذا البروتوكول الجديد إلى أن يستوعب بلايين الأجهزة الطرفية بما فيها الروبوتات الرقمية وإنترنت الأشياء(IoT).

تطوير وتحديث البرتوكولات بعد ظهور عدة مشاكل بسبب تزايد أعداد المستخدمين والأجهزة الحاسوبية أو يمكننا القول «الأجهزة الطرفية» للشبكة العالمية في الجيل الرابع من البرتوكولات IPv4– Internet protocol version 4  ليحل محله ما يسمى الإصدار السادس IPv6.

ميزات الإصدار السادس – IPv6

يتمتع الإصدار السادس بالخصائص التالية:

السرعة العالية في نقل البيانات والمعلومات ومعلومات الزمن الحقيقي «Real time»

استيعاب العدد الهائل  من الأجهزة الطرفية الذي يقدر بالمليارت كالحواسيب والأجهزة الذكية.

إمكانية التطوير في المستقبل.

حماية حزم البيانات ومعالجتها بشكل أفضل وأسرع من الجيل الرابع واقل تعقيدا

وعلى ضوء هذا التطور السريع في نقل المعلومات والاتصال

بدأت الشركات العملاقة أمثال

DELL,CISCO MICROSOFT,GOOGLE,APPLE,HP,IBM,LINUX  بتعديل إصداراتها وتطويرها ليدعم بروتوكول الإصدار السادس.

الحماية و انتهاك الخصوصية والمخاوف من التكنولوجيا القادمة

يتم جمع معلوماتك الشخصية وتخزن في القاعدة الإلكترونية العالمية إلى الأبد، في حال دخولك أي موقع خصوصًا الاجتماعية منها، وبمجرد إجراء أي اتصال من هاتفك الذكي تصبح معلوماتك الشخصية بمتناول الجميع، أين ذهبت، أين تعمل، أين ستذهب في المساء، أين ستقضي العطلة الإسبوعية، ماذا تشاهد الآن وماذا ستشاهد غدًا، حينئذٍ سوف تصبح ملكًا للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: