السبت , أكتوبر 31 2020

ا”لتفات مجاز”….قصيده للشاعر عبد الرحمان مصلوحي

  • اختلط مجازها بالطين
  • فخلقت.
  • هب نسيمها
    في أرجاء الصلصال
    فشهقت.
  • التفتت زهرة عن يساري،
    اهدتني نايا ووجعا
    فبكيت.
  • التفتت بحيرة غريبة
    من دمع الالهة والشعراء،
    فرايت
    كواكب ومجازات
    وسجونا عربية،
    تربي الطير
    تاكل من راس القصائد
    وتقيم الحديد بين العطر
    ووجوه العذارى،
    فبكيت.
  • التفتت السنابل
    الى خيال في خاطري،
    فكتبت.
  • الحروف اليابسة انثرها
    في طريق
    الشوق
    امام شرفة العزيز
    اذا همت،
    امام القميص اذا اشتاق.
    انثر الحروف اليابسات
    في طريقها.
    اقد الارض.
    ارقص،
    ومعي الزوربا يحهش بالحياة،
    نرقص لزهر الرمان
    يفضح السر،
    للشقائق توقظ النعمان
    ،
    لسنابل خضر
    تنبت في حديقتها.
  • يسقي الناس
    والعبيد
    والقصائد الحرة
    والقصص لم تعد قصيرة
    اطلقت ضفائرها،
    سربلتها في حزن همجي كانه الفرح
    واكملت طريقها في رواية ….
  • وفي الرواية
    رايت ما رايت ….
    قرات خطوط الحناء في كفها
    والوشم والقمر والمطر
    وما ارتويت ….
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: