الأربعاء , أكتوبر 28 2020

واشنطن: نرحب بالغارات الروسية ضد داعش لكننا نريد “وضوحا أكبر” عن نوايا موسكو في حلب

  • أعلنت الخارجية الأمريكية أن واشنطن سترحب بضربات روسية ضد تنظيم داعش في سوريا، لكنها تريد “مزيدا من الوضوح” بشأن نوايا روسيا في مدينة حلب.
  • وفي مؤتمر صحفي، قال مارك تونر، المتحدث باسم الوزارة، الاثنين 11 أبريل/نيسان: “إذا كانت روسيا تريد شن ضربات جوية من أجل إضعاف داعش والقضاء عليه فنحن نرحب بذلك.. أما فيما يتعلق بحلب فيجب أن يكون هناك مزيد من الوضوح بشأن هوية أولئك الذين نوجه ضرباتنا إليهم”. وأضاف: “لا بد من الدقة في تحديد مواقع كل طرف وكيفية تعاملنا معه”، مشيرا إلى أن الوضع في حلب شديد التعقيد وغير مستقر، وتتصف المدينة بكثرة المجموعات المسلحة المتواجدة فيها. وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قد أعرب  لنظيره الروسي، سيرغي لافروف، أثناء اتصالهما الهاتفي يوم الأحد عن قلقه إزاء هذا الوضع.
  • وأضاف تونر بهذا الصدد أن “داعش” و”جبهة النصرة” هدفان مشروعان، “لكن لا بد من أن نتأكد من أننا لا نضرب مجموعات معارضة عن غير قصد أو بقصد“.
  • البنتاغون: لا نخطط لعمليات مشتركة مع روسيا في سوريا
  • من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، على لسان المتحدثة باسمها، ميشيل بالدانزا، إن العسكريين الأمريكيين يواصلون “اتصالات محدودة” مع زملائهم الروس حول “مسائل تكتيكية تخص سلامة الطلعات الجوية في سوريا“.
  • وفي السياق، أشارت إلى أن وزارتها لا تخطط لأي عملية عسكرية مشتركة مع روسيا في سوريا، بما في ذلك عملية هدفها منع المسلحين من حشد قواهم في حلب.
  • وأكدت بالدانزا أن الولايات المتحدة ترحب بـ”توجه روسيا إلى محاربة داعش بشرط تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار (في سوريا)”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: