الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

صباحات …… نادي حافظ

يا نونها 

حين اقترحت عيونها

مسرى لروحي

وابتكرت جنونها

وقطفت برقي

لم أرد جفونها

وبلغت سدرتها فأرخت  

في فمي عرجونها

أنا

أمم من الألوان

تعبد لونها

ما حياتك دونها ؟

يانونها

صباح الألوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: