الخميس , أكتوبر 22 2020

مركز المحروسة ينفذ 15 حملة للتوعية بأهمية العمل اليدوي والقضاء على البطالة

علي مدي الأسبوعين الماضيين، قام مركز المحروسة بتنفيذ عدد 15 جلسة توعية في محافظات المنوفية والقليوبية والفيوم عن أهمية العمل اليدوى والحرفي وكيفية التغلب علي النظرة السلبية للأعمال اليدوية بهدف نشر ثقافة العمل لدي الشباب وإيجاد فرص عمل لهم في مختلف القطاعات الإستثمارية، (ففي محافظة المنوفية تم تنفيذ عدد 6 جلسات لعدد 121 فرد – وفي محافظة القليوبية تم تنفيذ عدد 3 جلسات لعدد 60 فرد – أما محافظة الفيوم فلقد تم تنفيذ عدد 7 جلسات لعدد 142 فرد).

تأتي هذه الحملة ضمن مبادرة مركز المحروسة الخاصة بالتمكين المهني والحرفي للشباب بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة في إطار إحدى مشروعاتها الممولة من الاتحاد الأوروبي والتي تستهدف تمكين المجتمعات الفقيرة من تخطي الأزمات الاقتصادية والتكيف مع متغيرات ومتطلبات سوق العمل عبر توفير مزيد من فرص العمل للشباب وللعمالة العائدة من ليبيا

يتم تنفيذ مشروع التمكين المهني في ثلاث محافظات هي المنوفية والقليوبية والفيوم بهدف الوصول إلى 660 من الشباب وأفراد المجتمع ضمن حملته التوعوية بالإضافة إلى تدريب وتمكين 60 من أصحاب وممثلي أصحاب الأعمال على كيفية توظيف إدارة الموارد البشرية بهذه الشركات في خدمة الترويج لعمل الشباب في هذه المهن، وتأتي هذه الحملة لتتكامل مع جهود الدولة ومنظمات المجتمع المدني الأخرى لتعزيز وجود فرص عمل أكثر للشباب تتميز بالاستمرارية وتتناسب مع معايير العمل اللائق.

وفي ختام الجلسات النقاشية توصل المشاركون إلى مجموعة من المداخلات القيمة والتوصيات التي تطرقت لتطوير العمل الحرفي واليدوي في مصر من أهمها:

·   ضرور تمكين الشباب من فهم متطلبات سوق العمل وتحفيز الشباب للإيمان بأهمية العمل الحرفي والمهني

·   ضرورة توضيح أهمية حاجة السوق لهذه الأعمال والفرص المتاحة فيه وكيفية الحصول على فرصة عمل حقيقية ثم الارتقاء بالمهنة وتطوير قدرات الفرد فيها

·   أهمية تغيير النظرة الدونية لهذه المهن والارتقاء بسمعتها مجتمعيا بحيث يُقبل عليها الشباب ويعطيها القدر الذي تستحقه من الاهتمام وأن تكون سببا من أسباب فخره واعتزازه

·   توعية الشباب بآليات تنظيم العمل الحرفي ووضع ضوابط للعمل الحرفي مع الحفاظ علي حقوقهم في العمل والإرتقاء بجودة العمل

·        تشجيع الشباب التعلم من خلال لعمل مع تبني ثقافة التعليم المستمر للمهن أيا كان نوعها

·   تدريب الشباب على تحسين السلوكيات البشرية من خلال التعرف على نقاط الضعف والقوة لديهم والعمل على تحسينها من أجل تحقيق ميزة تنافسية عن نظرائه فى العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: