الأحد , نوفمبر 1 2020

محمد شمروخ يكتب ….”سر تيران وقرار عبد الناصر”

  • أنا لا أخفي تقديري وإعجابي، بل وأحيانا انبهاري بشخصية جمال عبد الناصر ومواقفه وتجربته بما تحمله من نصر وهزيمة ، رغم أنف الآنفين.
  • لكن فيديو جمال عبد الناصر عن تيران ذكرني بالخيبة التقيلة، لأنه للأسف لم يستطع ان يحمي الجزيرتين ولا سيناء بعد القرار العنتري غير المدروس بإغلاق المضايق.
    كان هذا الكلام بعد قرار الغلق في 22 مايو 1967 وكان وقتها رئيس الوزراء صدقي إسماعيل قد حذر من مغبة إغلاق المضايق لأنه يجعل احتمال وقوع الحرب مع إسرائيل بنسبة 100% بعد أن كان سحب القوات الدولية يجعلها 50%.
    عملت ايه يازعيم بعد ماقفلت المضايق المصرية بين الجزر المصرية في المياه المصرية؟
    حميتها يا سبع؟
    ياخيبتنا التقيلة يا أبو خالد.. ورحمتك في تربتك ياشيخ ما كنا محتاجين مؤامرة عالمية علشان نتنكس نكستنا وتنوكس وكستنا.
    بس أي نفر يحمل ناصر وحده الهزيمة يبقى بيغالط.. كلنا اتهزمنا ياناصر ومش عيب.. بعدها قمنا بحرب الاستنزاف والعبور والسبع السادات -غصب عن عين التخين- رجعها بالسلام وضحك على اليهود.
    وماله هم هزمونا وهزمناهم هم ضحكوا علينا وضحكنا عليهم.. بس للاسف هم لهم جواسيس عندنا أكبر بكتير من جواسيسنا عندهم.. نجيب منين يا حسرة مليارات نصرفها على الجواسيس؟!.
    الجواب على هذا السؤال فيه سر تيران
    ياترى الملدلدين فهموا؟!
    سايق عليكم النبي سيبوه يلعب وما تحسرهوش زي ما حسر آباؤكم جمال عبد الناصر الله يرحمك يابو خالد مت مقهور يا عيني
    الفاتحة لك وللسادات
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: