الجمعة , أكتوبر 30 2020

سيد عبد القادر يكتب …..الموضوع أكبر من أى تبرير

  • لم يكن تنازل السيسى عن جزيرتى صنافير وتيران هو الأول من نوعه
    فقد سبق وأن تنازل السيسى عن حقوق مصر التاريخية فى مياه النيل بتوقيعه على وثيقة يقر فيها السيسى بحق أثيوبيا فى بناء السد دون أى بنود تحافظ على حقوق مصر التاريخية فى مياه النيل
    وفى نوفمبر 2014 جمعت قمة الكالاماتا الثلاثية بين السيسى ورئيس وزراء اليونان أنتونيس ساماراس والرئيس القبرصى نيكوس أناستاسيادس وصدر إعلان القاهرة عن القمة ، وقد وصف خبراء مراقبون بإن ما وافق عليه السيسى يعد تنازلآ جديدآ تقدمه مصر فى حقوقها البحرية ، ويجعل المياه الإقليمية اليونانية تمتد بين مصر وتركيا فى منطقة غنية جدآ بحقول الغاز الطبيعى
    هل نسمع من المبرراتية تبريرآ لتنازلات السيسى عن مياه النيل وعن حقوق مصر فى المياه الإقليمية فى البحر المتوسط
    ********************************************
    السيسى أقسم قبل ولايته هذا القسم :
    أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصآ على النظام الجمهورى ، وأن أحترم الدستور والقانون ، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة ، وأن أحافظ على إستقلال الوطن وسلامة أراضيه
    وتنص المادة 151 من الدستور على أن :-
    يمثل رئيس الجمهورية الدولة فى علاقتها الخارجية ، ويبرم المعاهدات ، ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب ، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقآ لأحكام الدستور ، ويجب دعوة الناخبين للإستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة ، ولا يتم التصديق عليها الا بعد إعلان نتيجة الإستفتاء بالموافقة ،وفى جميع الأحوال لا يحوز إبرام أية معاهدة تخالف الدستور ، أو يترتب عليها التنازل عن أى جزء من أقليم الدولة
    وتنص المادة 44 من الدستور على أنه :-
    تلتزم الدولة بحماية نهر النيل والحفاظ على حقوق مصر التاريخية المتعلقة به …”
    *****************************************************
    السيسى خالف الدستور وخالف القسم الذى أقسمه عدة مرات منذ تولى الرئاسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: