السبت , أكتوبر 31 2020

اشباح تجهض الزنابق..نص شعري للشاعر مهدي سهم الربيعي

لم أجدْ في رأسي خيالا خِصبا يحلقُ بي الى مرتبةِ التفكير ..
وسطٓ نوباتِ الكآبةِ المصاحبةِ للضجرِ والجنون ..
كياني يذوي ..كغصنٍ حُرِمٓ من الري ..
تتناوله فؤوسُ الرجالِ ..لصنعِ لوحٍ في تابوتٍ ..
يفتشون الازقةٓ المفتوحةٓ ..بحثا عن اصواتٍ تسمعها المخادع ُ
بينما تقفُ على رؤوسِ الشرفاتِ ديوكٌ خرس ٌ
النساءُ اللواتي ينشرن على حبالِ تلصصِهن ..
اكياسٓ وسائدِهن تحت الغيومِ ..
ينظرن بخبثِ الكونِ ..ليتناقلن حكاياتٍ عجيبة ..
عصاي المعروقة تستنطقُ الوسنٓ ..
تبصمُ السباتٓ بوقعٍ هائجٍ ..
ضياءٌ يهدرُ بقطرةِ مطرٍ ..
مساحاتُ زجاجِ غرفةُ نومي ..
تستنشقُ الريح ٓ التي ولدته ..
فتجهضُ الستائرُ زنابِقها ..
تتعاقبُ على وجهي المنكمشِ جملةُ تعابيرٓ مبهمةٍ ..
حفرتْ فيه اخاديدٓ حزنٍ عميقةٍ ..
على احاديثِ عتباتِ النميمةِ ..
يتخثرُ بياضي ..كما جميعُ الرجالِ في ليلٍ قادمٍ ..
ثمةُ همهماتٍ شبحيةٍ ..تطبقُها الهياكلُ لحجرتي المعتمةِ ..
كباقي الليالي المؤرقةِ .اعاندُ النومٓ ..
احتفظُ بسرِ ..امنيتي المفضوحةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: