السبت , أكتوبر 24 2020

ستافان دي ميستورا : نأسف لعدم وصول مساعدات كافية الى المناطق السورية

اعرب الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا عن خيبة امل واحباط مجموعة العمل الانسانية حول سوريا جراء النقص في ايصال المساعدات الى مناطق تحاصر غالبيتها قوات النظام.

وقال دي ميستورا لصحافيين عقب اجتماع عمل عقدته المجموعة التي تضم ممثلين لـ17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا “لا يمكنني ان انكر ان الجميع يشعر بخيبة الامل وعدد كبير (من اعضاء المجموعة) يشعر بالاحباط جراء النقص في ارسال قوافل مساعدات جديدة الى المناطق المحاصرة”.

واضاف “حتى الان لم نتمكن من الوصول الى دوما وداريا وحرستا”، ابرز معاقل الفصائل المقاتلة في ريف دمشق المحاصرة من قوات النظام، متابعا “علينا القيام بالمزيد من اجل الفوعة وكفريا (شمال غرب) والزبداني ومعضمية” الشام قرب دمشق.

وتسيطر فصائل معارضة بعضها اسلامي منذ العام 2012 على داريا في الغوطة الغربية، فيما تخضع دوما في الغوطة الشرقية لحصار تضربه قوات النظام منذ اكثر من سنتين.

واعادت الامم المتحدة مطلع العام تصنيف معضمية الشام بـ”المحاصرة” بعد تشديد الجيش السوري حصاره عليها.

وتحاصر الفصائل المقاتلة بشكل محكم بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين والمواليتين للنظام في محافظة ادلب منذ الصيف الماضي، ردا على تضييق قوات النظام حصارها على مدينة الزيداني.

واشار الى ان المشكلة تكمن في ان اتفاق ادخال المساعدات وعمليات الاجلاء من البلدات الاربع يعتمد على نظام “الخطوة مقابل الخطوة”، بمعنى ادخال العدد نفسه من قوافل الاغاثة في وقت متزامن واجلال العدد ذاته من الحالات الطبية الملحة.

واضاف ان هذا النظام “يقتل الناس”.

ووسعت الامم المتحدة عمليات ايصال المساعدات الى سوريا بعد بدء سريان اتفاق وقف الاعمال القتالية في 27 شباط/فبراير، وتامل في ان تساعد الامدادات الملحة في دعم مفاوضات السلام الجارية في جنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: