الأحد , أكتوبر 25 2020

أم اللقيطة…..قصيده للشاعره ليلي يونس

تتثاءب قصيدة
بعدها بقليل
ينكسر كوب
يتبعني هر
يقفز من ضلوعي شوق
تنطفئ شمعة .
كنا ننتظر
..
تتثاءب قصيدة
يرن جرس الحنين
تنبت عند بابي غابة من حبق
أغوص بشمس 
يتعلَّقُ بحبال الذكرى ألمي
أسحبه لحضني خوفا عليه
يجرحني قليلا .. ثم يهدأ

تتثاءب قصيدة
يخجل مِني الوفى
يُطأطئ رأسه
كي لا أراه
أسقي شجرة الصفصاف
أسقي رملا
يصمت الحنين

نضجت القصيدة
لا أب لها
ألفها بقماط من دم 
و أبكي
أُرضِعُها خيباتي كلها
و أسدُّ فمها 
بالصبار كي لا تصرخ
كلنا جائعون.

القارب لا يكفينا جميعا
و أبونا بلا عينين
يعدُّنا.. فيخطئ العدَّ
نركب كلُّنا
لنغرق كلنا
و أنا أشد في يدي
إبنتي
اللقيطة
القصيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: