الجمعة , أكتوبر 30 2020

نادي جاد يكتب ……الدين ولعبة السياسة

ما من حاكم أراد أن يخضع شعبأ أو يستثير همة شعبه إلا وكان الدين وسيلته ولنا في التاريخ عبرة 
عندما أنقلب محمد أبو الدهب على سيده على بيك الكبير وكان الأخير قد استولى على مصر والشام لم يجد وسيلة يحاربه بها إلا الدين فقد أشاع أن على بيك يحارب الإسلام وينتصر للمسيحيين بل ويسعى إلى تحويل المسلمين إلى المسيحية وثار الشعب على على بيك ثم قتل 
وعندما جاء نابليون إلى مصر على رأس حملته عام 1798 حاول أن يخدع الشعب وادعى أنه مسلم وأنه ذهب الى الفاتيكان وفتحها لأن البابا كان يدعو إلى محاربة المسلمين وأضاف أنه أيضا احتل مالطا وطرد فرسان القديس يوحنا وهم أعداء الإسلام 
ونهج مينو نهجه قائده فزعم أنه مسلم وتزوج من السيده زبيدة في رشيد وهو الرجل الفاشل والذى قضى عمره متهتكا في صالونات باريس وقصته مع الغانية La Beaujon كانت مضرب المثل في الفحش والفجور لكنه استطاع أن يخدع الكثيرين 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: