الخميس , أكتوبر 29 2020

“أسوار سجني هو”…..قصيده للشاعره مروه الطائي

  • نصفي له والنصف الآخر في حيرى!
    هو مصلوب داخل جسدي
    حينما يكون القلب
    كمقهى مهجور يقبلني البرود
    اغمس الذاكرة ببحر النسيان
    امامي الليل____
    يتصفح أحاجي الذكرى
    من إحدى نوافذي
    يزداد أسري
    __يرتلها بانفراد
    بصوت صاخب وبكلمات متقطعة
    تنهيدات الاشتياق هوجاء
    تفتح عيني تعوم بها الظلمة
    هو لازال هو________
    نصفي له والنصف الآخر في حيرى!
    لازال مصلوبا داخل جسدي
    مواسم الهروب معي مرفوضة
    الشواطئ تغلق الموانئ
    والفجر يرفض سؤالا
    تفتت جميع صوري حين فشلت
    كل محاولات البوح
    قد بلغت عظمة افقدتني اشرعة
    الماضي الذي هزم مضخة محبرتي
    أود الحديث مرة أخرى________
    لكن شيء ما يغلق فمي
    يقيد خطواتي المبعثرة إليه
    اصطاد العذر لنفسي____
    أعيش أكذوبة صبرا “بخصب الشوق”
    الحنين محتقن داخل الصدر
    يلتهم أشيائي الناعمة!
    يحتلني صمت كان يلازمني دائمآ
    عبثا يغرز دبوسا ليوقظ النجم
    للحوار معه برتابة
    وينزع قلبي العليل بعد أن اجهده
    لأنام بلا قلب__________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: