السبت , أكتوبر 24 2020

محمد محمود عيسي يكتب ….عندما يتحدث إبراهيم عيسي

  • حينما يتحدث  إبراهيم عيسى محاولا تقديم نفسه للرأي العام على أنه صاحب مدرسة فكرية إعلامية مختلفة تقوم على التصدي للقضايا الدينية والسياسية بطرح مختلف يقوم على نقدها ومحاولة التشكيك فيها والتقليل من شأنها يكون هذا من حقه انتصارا لحرية الراي والتعبير ولكن من حقنا نحن أيضا أن نقبله أو نرفضه نقبل إبراهيم عيسى حينما يحترم فكر وعقلية وثقافة المشاهد نقبله حينما يكون متسقا مع نفسه متوازنا مع فكره يعرف ماذا يريد يقبل مكانته الصحفية فقط ولا يقدم نفسه على أنه صاحب فكر مغاير وثقافة مختلفة من باب انه يحاول الظهور والوصول إلى مكانة يراها هو في خياله وتصورها له أحلامه يريد إبراهيم عيسى أن يصل إلى مكانة وقامة محمد حسنين هيكل ولكن بطريقة ونهج إبراهيم عيسى بمظهر مختلف وفكر يحاول أن يكون غريبا ليس من باب التجديد كما يدعي ولكن من باب محاولة الظهور والوصول إلى مكانة يعرفها هو فقط إبراهيم عيسى يقدم نفسه على أنه ثائر ومعارض لنظام مبارك ويذهب عند شهادته ضد مبارك في المحكمة لتحية مبارك ويقدم نفسه في مكانة أخرى على أنه أديب عالمي ويتقدم بروايته لجائزة البوكر وفي ناحية أخرى يقدم البرامج الدينية في رمضان وغير رمضان ويخرج في البرامج الأخرى مهاجما ومنتقدا وطارحا قضايا دينية لا يصل إلى فهمها ولا محاولة التعمق فيها وكلما حاول ان يظهر فهمه لهذه القضايا يظهر جهله فيها وتنكشف سطحيته يؤيد النظام والحكومة ويظهر مرة أخرى مهاجما النظام والحكومة ويواصل إبراهيم عيسى رحلته المتناقضة الغريبة التي تسير في كل الإتجاهات في وقت واحد إبراهيم عيسى يقدم نفسه على أنه صحفي وإعلامي وكاتب رواية ومؤرخ سياسي وباحث إسلامي وناشط سياسي وحقوق ومؤيد للحكومة ومعارض لها في نفس الوقت ينتقد رجال الأعمال ويعمل في قنواتهم كل هذا يقوم به شخص واحد انه السوبر إبراهيم عيسى وكل ما نريد أن نعرفه ماذا يريد إبراهيم عيسى من نفسه أولا وماذا يريد من الآخرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: