الخميس , أكتوبر 29 2020

ضربةٌ قوية على الركبة لن تقتلك.. …قصيده للشاعر حميد العمراوي

ضربةٌ قوية على الركبة لن تقتلك.. 
ستعوي كذئب 
وتنسى اسم هذا اليوم المشؤوم
واسم جلادك.. وتنسى اسمك
ضربة ثانية.. 
على الركبة الثانية 
لن تقتلك أيضا
ستعوي… 
ثم تعترف بكل جرائمك 
وتشي برفاقك واحدا واحدا
بأسمائهم 
وعناوينهم 
وأرقام حبيباتهم.
ضربة على الرأس لن تقتلك.. 
كلا..
لا تأخذها على محمل الجد 
إنها للتودد يا رجل 
وإشارة واضحة من جلادك 
أن رأسك قد صار بلا جدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: