الأحد , أكتوبر 25 2020

اعتاد أن يباغتها بموته الكاذب….قصيده للشاعر أحمد الفلاحي

  • اعتاد أن يباغتها بموته الكاذب
    نتفق على أن نجعلها تضحك
    اخي الاصغر وانا.
    كان يقول أنها تحبه اكثر
    جعلني أصرخ حد البكاء وأنا انادي ب اسمه
    لم تكن لتتركنا عرضة للريح
    اتت بكل وابل الامومة
    ضمته بكامل توابله
    انبثق ضاحكاً كالفجر في وجهها
    تبسمت كلحظة غروب شاردة.
    ذات صمت رافقه بالحَصْبة
    كانت تعتقد انه سيضحك هذه المرة ايضا
    الموت ضمه الان فتبسم له ظنا انه امي
    اصرخ كرعد ولا يبرق بالضحك في وجهي
    الان وبعد تلك السنوات
    يغيبها الموت
    لم أر دمعها او ابتسامتها كلما اومضتُ في وجهها
    استيقظ كل صباح
    فتلفحني الريح
    واهجر خبزي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: