الخميس , أكتوبر 29 2020

يوما ما ساعيش فى مدينتى .. قصيدة لـ : هدى عبد السلام

اغمضت عينى 
هربا من ضجيج (الصور) 
اتعبتنى اصبحت لا اعى ما ارى
طالعتنى الظلمه
همست افتحى عينيك
عينان لا تعى ماترى
خير من التى لا ترى
خطوط تأتى من بعيد
اقتربت منها تباعدت 
تحليت بالصبر جلست انتظر
عادت من جديد تسير هنا وهناك
تخلف وراءها شوارع وبيوت واناس
وحوه اعرفها
طالعتها نظرت الى بعيون لا مقله لها 
وجوه اكاد اعرفها
طالعتنى وقلوبها فى عينها 
ومال هذه البيوت تكسوها الظلمه
ابهرتنى يوما بضوئها
وبيوت يأتى منها الضوء خافتا
تمنيت ان اطرق بابها 
ابتسمت لى الشوارع فضحكت لها
اهذه مدينتى تمنيت ان اعبش فيها
نور هى وارى كل مافيها 
هل افتح عينى
لاعود الى نور لا ارى فيه
همست الخطوط
عودى الى نور مدينتك وخذينى معك
ازلت الوشاح من فوق عينى
طالعتنى وجوه اعرفها 
لوحت لى … هززت راسى لها 
بحثت عن وجوه اكاد لا اعرفها
ابتسمت …. فابتسمت لها 
ساعيش فى المدينه واعايش مدينتى
همست اجننتى اتعيشين فى مدينتين
ابتسمت …ولم لا 
مدينتى ليست مدينه الاحلام
هى مدينه احلامى
ويوما ما ….ساعيش فى مدينتى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: