الجمعة , أكتوبر 30 2020

موقف الكتل الكوردستانية من احداث البرلمان اهمها الإصلاح ومحاربة الفساد

اعلنت الكتل الكوردستانية في البرلمان العراقى، رفضها تقديم مرشحين لمجلس النواب من دون التشاور معها.

وصوت نواب معتصمون يوم الخميس الماضي على اقالة هيئة رئاسة مجلس النواب التي تضم، سليم الجبوري رئيسا عن اتحاد القوى، وهمام همودي نائبا اول عن كتلة المواطن، وآرام شيخ محمد نائبا ثانيا عن الكتل الكوردستانية-التغيير”.

وذكر بيان للكتل ، انها اجتمعت وناقشت الوضع الراهن في مجلس النواب وما يجري من تطورات سياسية في العراق “وترى وتؤكد لكافة القوى السياسية ولجماهير شعبنا على إن عملية الإصلاح ومحاربة الفساد وتحقيق مطالب الجماهير العراقية المخلصة هو أمر لابد منه، وواجب شرعي ووطني لاغنى عنه”.

واضاف ان “الآليات الديمقراطية والدستورية والقانونية بعيداً عن التشظي والانقسام والإملاءات من أي طرف هي الحل الوحيد للخروج من أية أزمة سياسية في البلد، ولابد للجميع أن يحتكم إليها ويعتبرها الفيصل”.

وتابع البيان على ان “الشراكة الوطنية في العراق تقتضي عدم التجاوز على المناصب الدستورية والسياسية التي تعبر عن مبادئ الشراكة والتوازن والاستحقاقات الدستورية للمكونات العراقية، وإن أية محاولة تجري لتغيير أي موقع دون العودة الى الكتل السياسية الممثلة للشعب الكوردستاني هي نكوص عن روح الدستور والعملية السياسية والتعايش والشراكة الحقيقية وتعد أمراً مرفوضاً لن نسمح به وسنقاطع أية عملية تجري بخلاف ذلك، ولن نسمح لأحد أن يضع نفسه بديلاً عن كتلنا السياسية”.

وذيل البيان بان الموقعين عنه، هوشيار عبدالله، أحمد حاجي رشيد، خسرو كوران، مثنى أمين، ملا قادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: