الأربعاء , أكتوبر 28 2020

أمطار سوداء .. قصيدة للشاعر : وحيد محمود محمد

وسط دخان سيجارت

فى الغرفة المعتمة

اخنق سكون الصمت

أمضغ لُعاب الماضى

أتقوقع …..

كطفل يتشبث بجدائل أمه

شمعة تأبى أن تنير ..

فتحترق

مرأه تعكس

دخان رجل غريق

فقد الذاكرة

ساعة حائط …

تتحول إلى إنسان فقد عقله

عقارب تدور عكس الإتجاه

تبدو حائرة ..

دخان قهوتى يلاطم خدودى

كأمواج ثائرة

أتأبط حزنى

أرتشف رحيق وحدتى

أفتش عن ذاتى

المبعثرة ….

أجدنى بقايا إنسان

ضلت ضحكاتى الطريق

إنتحرت أشواقى الهادرة

هرب القمر من السماء

إحترق نور الشمس

اعتزلت عيون النساء

أتدحرج على شريط الذكريات

تهطل أمطار سوداء

ليل مسكون بأشباح

تتسلل الى دهاليز قلبى

الموجوع

الممزق الى أشلاء

أسترجع طفولة العشق والأهات

أفتش فى مستوطنات العقل

أفرغ حقائب الذكريات

أدفن العشق القديم

فى قبور النسيان

أفتح سراديب قلبى

أقرأ الملفات

أتصفح خطاباتى الحائرة

أشق بطن السماء

أدق مسمارا فى نعش الفضاء

أسبح فى ذكريات عارية

أكتشفنى من جديد

بلا حب .. بلا عشق

بلا ذاكرة .. بلا خاطرة

أحببت ألف إمرأة

وأنهيت فصول روايتى

بقـصــــــة حـــــب خـــــــــاسرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: