الأحد , أكتوبر 25 2020

استخدام عقاقير حرقة المعدة السبب قى الفشل الكلوى

ذكر بحث أمريكي أن تناول عقاقير حرقة المعدة لفترة طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بالفشل الكلوي.

ونصح العلماء المرضى بعدم استخدام عقاقير تعرف باسم مثبطات المضخة البروتونية، إلا حين الضرورة الطبية وليس لفترة طويلة.

وهذه العقاقير تمنع إنتاج الحمض في المعدة، وتستخدم لعلاج حرقة وقرحة المعدة.

وحلل باحثون في الولايات المتحدة معلومات عن أكثر من 170 ألف شخص يستخدمون مثبطات المضخة البروتونية و20 ألف شخص يستخدمون بدائل أخرى من العقاقير التي تمنع إنتاج الحمض في المعدة.

وذكرت الدراسة التي استغرقت خمس سنوات، ونشرت في American Society of Nephrology، أن 28 بالمئة من الذين يتناولون مثبطات مضخة البروتون يطورون مرضا مزمنا في الكلى، و 96 بالمئة منهم يزيد خطر إصابتهم بالفشل الكلوي.

وهؤلاء الذين يتناولون مثبطات مضخة البروتون لفترة أطول يكون من الأرجح إصابتهم بمشاكل في الكلى.

وقال كبير الباحثين الدكتور زياد العلي، من هيئة الرعاية الصحية للمحاربين القدامى بسانت لويس في الولايات المتحدة إن “النتائج تؤكد أهمية الحد من استخدام مثبطات المضخة البروتونية لتقتصر فقط على الضرورة الطبية، وأيضا الحد من المدة التي تستخدم فيها قدر المستطاع.”

وأضاف قائلا:” العديد من المرضى بدأوا في تناول مثبطات المضخة البروتونية لسبب طبي، وواصلوا تعاطيها لفترة أطول من المطلوب.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: