السبت , أكتوبر 24 2020

الاكوادور : زلزال بقوة 7.8 درجات يخلف 77 قتيلا ومئات المصابين

35

4

ضرب زلزال عنيف بقوة 7.8 درجات ساحل الإكوادور على المحيط الهادئ، مساء أمس السبت، وأوقع 77 قتيلا على الأقل وقرابة 600 جريح وأضرارا كبيرة في عدد من المناطق، ما أدى إلى إعلان إجراءات استثنائية في كل أنحاء البلاد.

وقال نائب الرئيس خورخي جلاس: “حتى الآن، عدد القتلى المؤكدين هو 77 شخصا”، مضيفا أن هناك “أكثر من 588 جريحا بعضهم إصابته خطيرة نقلوا إلى المستشفيات”.

وأوضح ان الحصيلة يمكن أن ترتفع “لأننا نعلم أن هناك مواطنين تحت الأنقاض ينتظرون إنقاذهم”. وأعلن الرئيس رافايل كوريا الذي يقوم بزيارة إلى الفاتيكان وصول مساعدات من كولومبيا والمسكيك التي أرسلت فرق إنقاذ.

وصرح الرئيس: “نواجه مأساة كبيرة. زلزال بقوة 7.8 درجات على مقياس ريختر هو زلزال قوي جدا”، مضيفا أنه أفرج عن مساعدات “بقيمة 600 مليون دولار” لمواجهة الأزمة.

وتابع كوريا: “أدعو البلاد إلى الهدوء والوحدة”، معبرا عن “تضامنه وتعاطفة مع أسر الضحايا”. وضرب الزلزال الأقوى في الإكوادور منذ عام 1979 عند الساعة السابعة مساء تقريبا بالتوقيت المحلي، منتصف الليل بتوقيت جرينتش، على عمق 20 كيلومترا، وتلته سلسلة من الاهتزازات الارتدادية، بحسب المعهد الجيوفيزيائي في الإكوادور.

وقال معهد الجيوفيزياء الإكوادوري إن الزلزال ألحق “أضرارا كبيرة في المنطقة الواقعة في مركزه، وكذلك أيضا في مناطق بعيدة مثل مدينة جواياكويل”، مشيرا إلى أن مركز الزلزال يقع في ولاية مانابي.

وشعر السكان بالزلزال في جنوب كولومبيا وفي بيرو، لكن أيا من البلدين لم يشر إلى سقوط ضحايا. ونشرت وسائل الإعلام المحلية صورا من جواياكويل أظهرت انهيار أحد الجسور وسقف مركز تجاري وأضرارا في متاجر في كيتو.

من جهتها، أعلنت الإدارة العامة للملاحة المدنية إغلاق مطار مانات في مانابي “بسبب الأضرار الجسيمة التي تعرض لها برج المراقبة”.

ويأتي الزلزال بعد يومين على الزلزال الذي ضرب جنوب غرب اليابان وأوقع 41 قتيلا على الأقل وألف جريح. ورفعت السلطات إنذارا بوقوع تسونامي بعد أن كان مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ أصدر تحذيرا من احتمال تعرض سواحل المنطقة لأمواج مد عال (تسونامي).

وأعلن معهد الجيوفيزياء في بيرو أن زلزالا بقوة 7.4 درجات ضرب شمال البلاد في الوقت نفسه الذي حصل فيه زلزال الإكوادور السبت. ولم تشر السلطات بحسب المعلومات الأولية إلى ضحايا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: