الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

هانئ مباشر يكتب.. .كل الأطراف آثمون!.. نعم كل الاطراف آثمون..

  • كل التيارات الفكرية و الاديولوجية و الطوائف السياسية و الاجتماعية آثمون..كلهم تحدثوا عن الحرية و العدالة الاجتماعية و الكرامة..و وحدة الصف و بناء الدولة الحديثة..
    لكنهم في الأصل كلهم ارتدوا “الأقنعة”..و في كل الاختبارات و المنعطفات التي مرت بها مصر سقطت ..بل و مازالت أقنعة كثيرة تسقط يوما بعد الأخر..
    فمن كسب لا يريد أن يتنازل عن شيئ و من خسر يريد التعويض..وأصبحت العقيدة المفضلة لكل الأطراف هي النزاعات..و كل طرف يكابر ويرفع من نفسه و مكانته حتى من مجرد نقاش خصومه و لا مانع من استخدام أساليب عفنة.. و جميعهم ليس لديه رؤية لحل أبسط المشاكل..طموحهم أعلي كثيرا من إمكانياتهم..فكرهم ضحل..و ليس لديهم علم نافع ولكن لديهم جهل كامل بالواقع..ليس لديهم إطلاع بأمور العالم و لكن لديهم فقط طموح لمجرد السلطة..
  • إن البلاد تمر بمرحلة تتطلب المصارحة والشفافية الكاملة و العمل دون شعارات وهتافات لا فائدة منها..وأن يكون هناك فهم عام وواضح للمصريين فيما يتعلق بكافة الشئون خاصة الاقتصادية و السياسية..و تبني الأفكار الجديدة والمتميزة لإنقاذ مصر من الأزمات التي تمر بها..
    كل هذه التيارات عميت بصيرتهم عن هذا الواقع أعمى و لم يجعلهم ينتبهوا إلى أن المواطن البسيط العادي – الذي للأسف الشديد تعالوا عليه و نسيوا أنه هو الصانع الأول لكل الأحداث..و لم يتذكروه فقط إلا للتدليل على مصلحتهم فقط..أو للتدليل على أنه فاقد للفكر و المعرفة لأنه لم يوافقهم الرأي- قد أصبح ناقم عليهم و كاره لهم..و بدأ يتحول من الضجر إلى الثورة على الكل ..أو على الأقل من مؤيد لأي طرف الى ناقم عليه و كاره له..
    لا تستغربوا أيها السادة..
    فالمواطن لم يجد منهم جميعا و بلا استثناء أي خير..لانهم اتفقوا على أن لا يتفقوا..و على ان كل طرف هو الصواب و ان الاخرون هم المخطئون..
    أيها الآثمون..
    أن الفئة الوحيدة التى تهتم بمصالح الوطن هو فريق المصريين البسطاء الذين ينحصر كل طموحهم فى مأكلهم ومشربهم دون انتظارهم مقابل من مصر..
    و أنتم كلكم بلا استثناء لم تفهموا ذلك و خذلتم مصر و أهلها..
    و آن وقت رحيلكم جميعا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: