الجمعة , أكتوبر 30 2020

د.محمود يونس يكتب …..الإنسولين

ما هو هرمون الانسولين ؟ الإنسولين هورمون ينظم استخدام الجسم للسكَّر والأغذية الأُخرى. ويُنتج في خلايا متخصصة في جزء من البنكرياس. وفى حاله نقصه لا يستطيع الجسم استخدام السكر بشكل صحيح ويتكاثر سكر (جلوكوز) في الدم. ويؤثر الإنسولين أيضًا في استخدام الجسم للبروتين والدهون والمعادن، مثل البوتاسيوم والفوسفات. استخدام الانسولين فى علاج مرض السكر قد يكون الإنسولين ضرورياً في بعض الأحيان للسماح بدخول الجلوكوز إلى الخلايا. ولا بدّ لجميع المصابين بالنمط 1 من السكر من أخذ الإنسولين. كما ينبغي على بعض المصابين بالنمط 2 من السكر أن يأخذوا الإنسولين. وهناك عدة أنماط من الإنسولين. ولكي يعرف المصاب بالسكر مدى اختلاف نمط من الإنسولين عن الأنماط الأخرى، عليه أن يعرف معلومات تتعلق بثلاث عبارات هي: 1. بدء التأثير 2. ذروة التأثير 3. مدة التأثير بدء تأثير الإنسولين هو الوقت الذي يفصل بين أخذ الحقنة وبين بدء الإنسولين في خفض مستوى الجلوكوز. أما ذروة التأثير فهي الوقت الذي يستغرقه الإنسولين كي يصل إلى التأثير بكامل قوته. ومدة التأثير هي الوقت الذي ينقضي حتى ينتهي تأثير الإنسولين فيفقد القدرة على خفض مستوى الجلوكوز في الدم. هناك أنماط سريعة المفعول من الإنسولين. تبدأ عملها خلال 10 – 15 دقيقة، وتصل إلى ذروتها، حيث تؤثر بكامل قوتها، خلال 30 -90 دقيقة، ومدة تأثيرها، أي ينتهي تأثيرها بعد 3-5 ساعات. وهناك أنماط متوسطة المفعول من الإنسولين. تبدأ عملها خلال نصف ساعة إلى ساعة، وتصل إلى ذروتها، حيث يكون تأثيرها بكامل قوتها خلال، 2-3 ساعات، ومدة تأثيرها، أي ينتهي تأثيرها خلال 4-6 ساعات. وهناك أنماط بينية المفعول من الإنسولين. تبدأ عملها خلال ساعة الى ساعة ونصف ، وتصل إلى ذروتها، فتؤثر بكامل قوتها خلال6-8 ساعات، ومدة تأثيرها، أي ينتهي تأثيرها خلال 12-16 ساعة. وهناك أنماط طويلة أو مديدة المفعول من الإنسولين. تبدأ عملها خلال ساعة الى ساعتين وليس لها مدة ذروة طويلة وتؤثر بكامل قوتها وتصل الى 24 ساعة. اللانتوس و الديتيمير نوعان من الأنماط المديدة المفعول من الإنسولين. كما أن هناك مزيج من انواع الإنسولين. حيث يُمزَج الإنسولين السريع المفعول مع الإنسولين بيني المفعول. فعلى سبيل المثال فإن الإنسولين 30/70 فيه مزيج يتكون من 70% من الإنسولين البيني المفعول مع 30% من الإنسولين السريع المفعول. يوصي مقدم الرعاية الصحية مريضه المصاب بالسكر باتباع برنامج أخذ إنسولين خاص . وسيكون على المصاب بالسكري قياس مستوى جلوكوز الدم لديه قبل الوجبات، مع الاحتفاظ بالنتائج في سجل يومي. فسوف يساعد ذلك كلاً من مقدم الرعاية الصحية والمصاب بالسكري على معرفة في ما إذا كان المصاب بالسكري سيحتاج إلى كمية أكبر أو كمية أقل من الإنسولين ومعرفة نمط الإنسولين الذي يحتاجه حقْن الإنسولين يمكن حقن الإنسولين في المنطقة الدهنية من البطن أو الفخذ أو الذراع. إن حقن الإنسولين في البطن هو الأسرع مفعولاً أما الحقن في الفخذ فهو الأبطأ. يحقن الإنسولين في الطبقة الدهنية تحت الجلد بواسطة إبرة صغيرة. ويتوافر في الوقت الحاضر قلم لحقن الإنسولين، مما يسهل على المصابين تحديد جرعة الإنسولين وحقنها. ينبغي على المصاب أن يغسل يديه جيداً قبل أخذ حقنة الإنسولين، مع تنظيف مكان الحقن أيضاً. ينظف المصاب المكان الذي سيتم فيه الحقن باستخدام المناديل الورقية المبللة بالكحول. ثم يمسك بين أصابع إحدى يديه وإبهام تلك اليد طية من الجلد ثم يدخل الحقنة الى النسيج الدهني. ثم يدفع الذراع داخل الحقنة لحقن الإنسولين. ثم ينزع الإبرة من الجلد. ويضغط بإصبعه أو بقطعة من القطن أومن المناديل الورقية على مكان الحقن. يجب التخلص من الحقنة والإبرة غير المغطاة مباشرة بعد إستعمالهما. حفظ الإنسولين العبوات غير المفتوحة تحفظ في الثلاجة بدون تجميدز أما المفتوحة فتحفظ في درجة حرارة الغرفة العادية بعيداً عن الضوء والحرارة العالية والأفضل حفظها في الثلاجة. يجب ألا يحقن الانسولين وهو بارد بل يخرج من الثلاجة قبل استعماله. لا تستخدم الانسولين إذا كان لونه متغيراً أو يحتوي على كتل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: