الأحد , أكتوبر 25 2020

يداي مشلولتان……قصيده للشاعر أحمد محمد الأنصاري

يداي مشلولتان.
بقلم أحمد محمد الأنصاري 
هبيني من كف جودك دفئا 
كلما قبلت باطن اشتياقك 
وارسلي رضاك لهفة من مقلتيك 
شفتاي لاتجيد الرقص إلا على عنقك
ويداي مشلولتان عن خصر سواك 
لاتحضن إلا قدك الريان تهوى رقصتك 
تثني يامهجتي على زند لوعتي
تعني إلى صدري وغني 
راقصيني على نهديك فإني 
قد فطمت من أول رضعة سني
عن كل ثدي فتلطفي وعلي حني 
قد وفيت بعهودي ووفاؤك أن تدني مني
تراودني الغانيات شغفة 
كلما همت بي احداهن رأيت برهان طيفك
فصرخت فيها إليك عني.
إن الفؤاد طروب بحرفك النفيس يغني
يكسر حاجز صمتي حين يرسمني يمني
فهيا انهضي سائليني رقصة العناق بكل فني
قد أدمنت ورد ثغرك فبرضابه شفتي حني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: