الجمعة , أكتوبر 23 2020

إلامَ وفيـمَ….قصيده للشاعر مؤيد الشايب

  • إلامَ وفيـمَ تهـجُرُني؟ وقـلبـي
  • يـَظـُنُّ بأنَّ قـلبـَكَ سـوفَ يعـفُـو
  • ألـوذُ ببحـرِ حُبِّـكَ من شُجوني
    فقلْ لي فوقَ موجِكَ كيف أطفُو
  • أَرُدُّ الـمَـاءَ عـنْ جـدرانِ قـلـبـي
    ويحملُنـي إلى المجهولِ طَــوْفُ
  • ففـي عينيكَ زَوْبَـعـةُ المـعـاني
    وفي شـفَـتَيْكَ أنـوَاءٌ وعَـصْـفُ
  • أَغـيـبُ أَعـودُ لا أَدري حُـدودي
    وهَـلْ لِـغَـوايَـتـي حَـدٌّ وسـَقْـفُ؟!
  • أخافُ اليـومَ أنْ تـَنـسَـى غَـرامي
    ويُـلقِـيني إلـى النِّسـيـانِ حَـتْـفُ
  • أزورُ رؤاكَ شَـوقـًا بَـعـد شَـوْقٍ
    وليـسَ لِلَهـفَتِي شَـكلٌ ووصـفُ
  • فتُخبِرُني النَّوارسُ عنْ طريقٍ
    هـوَى في جـوفِهِ منْ قبلُ ألْـفُ
  • أَفِـرُّ إلى حَـوانـيـتِ انـتظـارِي
    فيلعـبُ بالهـوى كأسٌ وخَـوفُ
  • وفي ليلي وساعاتِ اِحـتِـضاري
    سيجمعُني ومـاءَ الشعـرِ كَـهْـفُ
  • تُـذَوِّبُـني عَنَـاقِـيـدُ الأغـانـي
    ويصْهَـرُنـي مَـعَ الأحـلامِ نَـزفُ
  • متى أنْسَلُّ من خلواتِ خوفي؟!
    وجَـوُّ الْعِشقِ يرحمُني ويصفُو؟!
  • مـتى نَرتَاحُ في ظِلِّ الأمـانـي؟!
    وفي سُحُبِ الهوى نَصحو ونغفُو!
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: