السبت , أكتوبر 31 2020

ولما أرادت قتلى….مقطع شعري للشاعر محمد إبراهيم

  • ولما أرادت قتلى
    بصمت علي عنقى قبلة
    ورسمت صورتها بجدار القلب
    وأختفت ولم تترك أرقام هواتفها
    هكذا الموت الرحيم 
    أو قل الموت الصامت
    كم كنت أتمنى سماع صوتها 
    قبل السكرات
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: