الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

سيمفونية حب ……قصيده للشاعر محمد حموده

وما بين صحوٍ ونومٍ ..
أرغب في اقتناء جسدك
لعدة عقود من الدنيا
أزرع به محصول برتقال
وبضع زيتونات
وأوراق خشاش
ما رأيك ..
أن أمتلكك لكل الوقت ، فالسنين غير كافية لزرع المحصول ..
وأضع حدود دولتي الفقيرة
فوق أرضك فاحشة الثراء ! .
أريد لفمي المتسول ..
أن يعرف قيمة الثراء في لُعاب ثغرك الجميل ..
ويغرس مائة ألف قُبلة في ممرُه .
فعنقك الملتهب ..
لا تطفئه إلا شهوتي ..
ولظى كأسي .
دعي ..
حياؤكِ جانباً …
ونلهو تحت الابطين الملعونين في الهوى ..
دون قنوطَ .
أنا لا أرى فرق بين الجنة ونهديك !؟
إن كانت ثمار الجنة عنبك الأسود ..
في رؤوس نهديك
وإن كان النهر العذبُ أيضا ماء فنجانك .
هل من خريطة تدلني ..
على منتصف ظهرك العاري
وأزرعُ بعض القُبل ..
وأغطي المسامات المنكشفة ..!
بأصبع يدي .
دعيني أفقد الأدب قليلاً
بوضع أرضي ..
في منتصف الصرة
أنبت بها توليب .
دعيني فقط …
أسقي الغابات
في باقي جسدك
وأطعم فقـرى من ثمارك . أغدو غنيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: