الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

صديقي النهر ……قصيده للشاعر قاسم الذيب

أحمرت عيناه
وكاد يبكي
قالها لي نعم يا حبيبتي قالها لي
حتى إنه ” أي صديقي النهر “
فكر ذات فيض أن يغير من تركيبته الكيماوية
ليعود إلى أصله كدخان هلامي
ويركب صهوة الريح
لأنه الآن يتصبب خجلاً
تكاد أن تنتابه التوآت الجفاف ..
.
نظر إلي بعينيه السماوية
وجال في بؤبؤ الماء معاتباً عاتباً بشدة
وهو يحث الخطى
يحمل على منكبيه طما وجعه النقي
النهر يا حبيبتي
النهر صديقي
سألني عن بغداد
وخصني بالسلام على دجلة وكرخيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: