الجمعة , أكتوبر 23 2020

أنا ابنة اللجوء …قصيده للشاعره سماح العيسي

أنا ابنة اللجوء ..
أبي نام بقبره ..غريبا
أورثنا خيمة .. و مفتاحا يتيما .. و ذاكرة 
أنا أخت الموت ..
يلاحقني حاملا بسمته القديمة
صوته يؤجج سعير الحنين 
ثم يخفت بعيدا بعيدا ..
حيث الوطن .. 
و هناك يؤرق الرصاص مضجع أخي !!
أنا أنثى الشجن 
أم النسيان ..
لا زلت أعق ذاكرتي
مذ أنجب الدهر ابنته الأولى 
و رمى حملها على عاتقي …
أتصلب تدريجيا 
أستحيل غصنا يابسا 
لا يرجى منه زهر .. و لا ثمر 
أنا ابنة الغربة ..
شقيقة الوحدة ..
خليلة الجنون …
أبني على كف الريح حلمي ..
و أنسج من الأمنية بساطا أزرقا و أحلق …
ثم أسقط كل مرة على وقع الواقع 
لأبكي .. كثيرا 
و لا دمع يرافقني في عزفي المنفرد ..
أنا ابنة .. لربة النصر 
صلبت طاغوت القهر على عمدان صبرها ..
فصلى الأمل بصوتها …
أنا ابنة .. لامرأة “منصورة” 
بحزنها 
بفقدها 
بجزعها ..
كوكب من صبر …
أنا ابنة الغرباء … بنت عم الفقر 
أنا ابنة اللجوء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: