الأربعاء , أكتوبر 21 2020

قالت…..قصيده للشاعره مني عثمان

  • قالت…..
    من منا يدفع اكثر…..
    من منا يأخذ اكثر…..
    فلتحكم انت،،،،بالله عليك
    اصنع لي ميزانا للنبضات…
    ضع نبضاتي في كفة….ضع نبضاتك في الاخرى
    وانظر ايهما سترجح….
    لا تغتر باني رشيقة….يمكنني الوثب كقطة
    يمكنني الجري كطفلة….يمكنني الفرّ اليك
    لا تغتر…فإنك فيّ…اثقل من كرةٍ ارضية
    حين افكر فيك….تثقل خطوتي
    كأني احمل في جوفي الاف البشر….
    لو اتذكر قولك لي…اشعر ان حرفا منك
    حجرا مربوط بعمري….ثقبا ضيق في ليلي
    لا يمكنني ان انفذ منه…..بل انك تقف خلاله
    لو حاولت الهرب منه….سأصطدم بك
    سأسقط فيك….سألقي حتفي في عينيك،،،واُدفن فيك
    اعلم ان مقبرتي قلبك….وانك اعددتها لي ،ونثرت عليها شموس حنان 
    ورود الشوق…احلاما عذراء،،،لكنك لا تفشي السر
    تقف امامي صلبا…فارسا لا ينهار،،،حتى في اوقات القهر
    اعلم انك….رفيق دروبي المظلمة،،،حبيب اللحظة الحالكة
    ملاذ اوقاتي السوداء….واني اذ ألتصق بزمنك،،،ينصهر الحزن القابع فيّ
    اعلم ذلك كله…لكنك لا تفضي إليّ،،،،تراوغني
    افهم اني لا تغريني مراوغتك….افرد لي خطا مستقيما
    كي يسهل علي…ان القاك فيه،،،لا ترسم طرقا ملتوية،،،اتوه فيها
    يضل قلبي الوصول اليك…،فانشر في عينيك إعلان مبوب
    عن نبضي الضال….الخارج مني بلا عودة ،،،اعرف اينا
    اصنع ميزانا للتضحية…واحكم انت،،من منا يدفع اكثر
    من منا يسترق الاخر….انا ضحيت لاجلك بزمني الهادئ منك
    ومشيت اليك…في درب تملؤه افاعي الخوف
    في مجرى مسموم….ركبت سفين الدمعة،،كانت مثقوبة فغرقت
    في بحر يسكنه الهول….قاومت،،،ابتلعتني الرجفة
    حاصرتني الوحشة اخطبوطا بالف ذراع….قاومت حتى،،لفظني الموج
    واذا بالشط ملئ بالاشواك….بمرايا الحزن المنثورة كحد السيف
    لكني مشيت….تنزف مني لحظات ذهول….ارتقي التل الهش
    استرخي بعض الوقت …في عراء التيه،،،في صحراء اليأس
    انهض مفزوعة….اكثر شوقا لك،،،فلا امشي،،اطير اليك
    فوق النار المشتعلة في نفسي….طرت كثيرا
    حتى احترقت اجنحتي….وسقطت مني بقاياها
    فهتفت،،يالي،،ما اروع وقت زوالي فوق جبينك
    نبتت لي اجنحة اخرى برياش الحلم،…ووصلت اليك
    حين انت…..قابع حيث انت،،،تقاوم خوفك علي
    تقاوم لهفتك الي….تقاومني فيك،،تستعصي عليّ
    حين انت….تجعل من برودك وسادة…تتكأ عليها
    وبصمت…تنظر لي،،،وحين يثور الشوق بعينيك
    حين تأكلك اللهفة إليّ….حين يهب القلب يناديني
    .تشيح بوجهك عني….كي لا اعرف عمق العشق
    اصنع لي ميزانا للنفس…للروح،،،للنبض الهائم بين ضلوعي
    ها أنت صنعت الميزان…..ووضعت عينيك كفتين
    انا في كفة….وورقة صغيرة منك ،،،في الاخرى
    مكتوب فيها،…نداء لي
    اقتربي مني…..اقتربي اكثر
    علّي اشرب ن مدّك…..ففي الليل الملتصق بقلبي
    اترك عند نافذتك….نظرة،،،وشجرة نوار 
    تلوح لك اذا ما نظرتِ….بالف غمزة ،،والف همسة
    بحثت كثيرا عنكِ….عن مصيري فيكِ،،وفي كل كلي
    خبأت شيئا منك…شيئا من تعبيري،،،حروفك انتِ
    هى كل امانيا….بها تضيئ قناديلي
    فاقتربي مني….ودعيني،،،ارسم عمري انشودة في عينيك
    اقتربي مني….يا “منى النفس”….التصقي بنبضي
    فمكانك فيّ….نقطة ضوء،،،تفرشني كلي..وتفيض عليّ
    الان اساءلك….من منا يدفع اكثر،،،من منا يبذل نفسه 
    اجيبيني….ولتحكمين أنتِ !
    اقول الحق……أنت !
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: