السبت , أكتوبر 31 2020

كنتُ مطواعاً بما تيسر مني….قصيده للشاعر محمد الخفاجي

  • كنتُ مطواعاً بما تيسر مني
    لأخر آهٍ 
    أمر فمكِ أن أنطقها
    لآخر رجفة 
    لآخر دمعة 
    لآخر حرف راوغ الصمت وأفلت من 
    عقدة لساني،
  • كنتُ وما تريدين …
    يميل رأسي حيث تزقين صغار شفاهي 
    قريب جداً، كنت
    منقاد لحركة الشراع، يديكِ
    تامرين الريح أن تميل بي 
    فأميل 
    تأمرين الموج أن يعلو 
    فيتلاطم كلي
  • تأمرين بما تتلو مواويلك تباعها 
    فأتبعها
  • تأمرين بما شاءت السكرة في رأسي … 
    فتتعثر أطررافي دفعة واحدة 
    بشهقة مجرورة،بلهاث، برجفتينِ 
    وعين مغمضة
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: