الأحد , أكتوبر 25 2020

أحمد الحديدي .. أديب الغلابة ..يكتب ..تاهوا من هجروا ماضيهم

 يا بختك يا حناوي !! صحيح يا ولاد : الحظ تبع إصحابه !! إحسدنا بأ على ( شرتين خضر ) عمي ، شكلنا كدة ( هنطفحهم عند الحكما ) ، بعيد الشر عليك يا خويا ، أصل أني ( بآلي ) حوالي شهر أعد ( أدور ) ع السمكة الخضرا داهي و وصيت عليها ( عطوة السماك ) كام مرة و مجبهاش ، خلاص أهو لسا ( فارش ) ع البحر ( إلحؤه ) أبل ميخلصها ، فوريرة ، سلاموا عليكوا يا عطوة ، و عليكم السلام يا مرجاوي ، أومال فين ( شرتك الخضرا المبطرخة ) الحلوة دي ؟ لسا خلصانة مفيش يجي ربع ساعة ، آخر ٢ كيلو خادهم صاحبك حناوي ، ( إتاخد غدر ) و نرتاح منه ، ماشية معاه زي الحلاوة ، إهيييه ، مجبتش الشرة الخضرا ليه يا مرجاوي ؟! مانتا آخر واحد واخدها ياخويا ، بعدك عطوة ( شطب ) سمك خالص ، ممعهش ولا حتى ( بكرور ) أخضر ، يللا خيرها في غيرها يا مرجاوي ، نعااااام ، خيرها في غيرها مين يا حيلي ؟!! أني ( أتيل ) الشرة الخضرا داهي ، ولازم ( تعزمني ) ع الغدا وياك النهاردة ، أعزمك ع الغدا بالعافية يا جدع ؟!! أما صحيح ( تلم ) !! أني تلم و غتت و غلس و ( وشي مأطوع من بلاطة الجامع ) بس والله ما أرجع إلا إذا إتغديت معاك النهاردة ، هوا أني سدأت إني شوفت السمكة الخضرا دي أصد عيني ؟!! دا هيا دوايا ، داني ( بأزأزلي ) يجي ٢ كيلو منها و هيا لسا طالعة م الفرن و أبل ( متتحط ) ع الطبلية !! و أني ( بأ ) كل إللي جايبه ٢ كيلو ، عايزني أعزمك عليهم ( تأزأزهم ) و نؤعد نتفرج عليك أني و العيال و أمهم ؟!! و ماله ياخويا ، أهو حتى تتعلموا ( أزأزة ) السمك ، مش دي شلبية ميراتك إللي جاية هناك دي يا مرجاوي ؟ إيوة هيا ، ( شأة ) علينا أهي ، يا أخي عيب عليك ، خليت إيه للعيال الصغيرين ؟! مالها شلبية ميراتك ؟! مهي زي ( الأمر ) أهي ، إيه يا بت يا شلبية إنتي مش ( مالية عين ) مرجاوي جوزك و للا إيه ؟!! أعد ( يعاكس ) في النسوان لحد ما البت ستيتة ( إديتله بالشبشب على دماغه ) أدام البلد كلها ، إهييييه !!! بتعاكس نسوان يا مرجاوي ؟!! و ( ملئيتش ) إلا ستيتة ؟ و كمان إديتك بالشبشب على دماغك ؟!! ليلتك سودا النهاردة يا ابن ألف كلب ، يا بت ( متسدئيش ) كلام حناوي ، هوا بيعمل كدة عشان ( ميغدنيش ) الشرة الخضرا النهاردة ، يللا يا مرجاوي يابن الكلب ، أل إيه : ( بأزأز ) منها يجي ٢ كيلو أبل الغدا ما يتحط ع الطبلية ، أهي جاتلك إللي ( هتأزأزك ) و مش هتخلي في جتتك حتة شايلة بعضها !! ( أديب الغلابة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: