الأحد , أكتوبر 25 2020

رئيسة البرازيل تلجأ للأمم المتحدة لحشد الدعم ضد عزلها

ستسافر رئيسة البرازيل العالقة في أزمة سياسية إلى نيويورك في محاولة لحشد دعم دولي ضد مساءلتها بهدف العزل في برلمان بلادها تاركة وراءها حكومة أصابتها الأزمة بالشلل مع انشقاق وزير آخر أمس الأربعاء.

وقال مساعدون لروسيف الرئيسة اليسارية إنها ستحضر مناسبة في الأمم المتحدة يوم الجمعة في نيويورك حيث ستعتبر محاولة مساءلتها غير قانونية وهي عملية قد تطيح بها من المنصب خلال أسابيع وتصفها هي بأنها “انقلاب بدون أسلحة”.

وذكرت رويترز على لسان وزير الطاقة إدواردو براجا إنه سيترك الحكومة نزولاً عند قرار حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية الذي ينتمي إليه وهو أحد الشركاء الرئيسيين لروسيف في التحالف قبل أن يتخلى عنها الشهر الماضي لدعم عزلها. ومن شأن عزل روسيف أن ينهي 13 عاما من حكم حزب العمال اليساري.

واستقال حتى الآن تسعة وزراء من حكومة روسيف المؤلفة من 31 عضوا لتبقى حقائب مهمة بلا وزراء بينها السياحة والرياضة قبل أربعة أشهر من استضافة البرازيل لدورة أولمبية في ريو دي جانيرو. وربما لا تبقى روسيف رئيسة للبلاد في تلك الفترة.

وخسرت روسيف تصويتاً مهماً في مجلس النواب يوم الأحد الماضي وتواجه الآن قراراً بالمساءلة بهدف العزل في مجلس الشيوخ بتهمة مخالفة قوانين الميزانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: