الجمعة , سبتمبر 18 2020

نزهة ……قصيده للشاعرعدنان الحيدري

نزهة ..

في أسفل النافذة ..جمع مضطرب 

وكرة هاربة في الغبار ..
الساحة قصيّة عن السور
والملعب يشاكس معنى الحرب
منذ خراب ونصف !!
يكابر شتاء الاولاد ويركل أياما” عاطلة ..
وأيضا” – في رأسي – ثمة احتفال طفيف
يشير لنزهة مؤجلة
على خارطة البلاد ..
فطوال الصيف لم أشمّ روعة العشب
ولأني عنيد ,
لم أترك خلفي أي بصمات ..
هكذا ..
طويت اجنحتي على بياض الوقت
ومضيت بين التردد والاحتمال ..
غير ان السائق اسقطني قبل الجسر
بعد ان أغتيل يوم ( غد ) !!!
فسعلت طفلتي غبار الاسفلت
وأشار الطقس العام
لانبجاس سكاكين !
كم تسارع مشهد الخوف حينئذ ..
كم بدت السماء شاحبة ..
من شدّة الانقاض
على مرأى النظر ..
كانت الازهار محنطة والعشب أحمر !!
لا أذكر من النهر غير خدوشه
ممدا” فوق الاسلاك ..
والطمأنينة صفراء تحدّق
بي مثل ناب ذئب ..
قلت في سرّي :
جميل منك هذا يا إلهي
حيث لايمكث السلام هنا الى الابد
لم أطمئن لحريّتي ..
ولافتة المتنزه صارمة ؛
ابتهج دوما” ..
لاتجلب معك الغيوم
ولا تيجان الطفولة
معك دوار الايام وسلاحك الشخصي
وهذا يكفي !!
وانا مبتهج فعلا”
مانحا” تفاصيل نزهتي للمحو
محاطا” بالاسئلة العزلاء والعشب الاحمر !!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: