الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

الظلام يغرق المكان….قصيده للشاعره حنين الصايغ

  • الظلام يغرق المكان
    بقعة زيت تتكور على نفسها في قعر بارد
    الرطوبة تتشبث بالبرودة و كأنه أملها الأخير
    كائن صغير يرفرف على مرمى شهقة من بقعة الزيت
    قد يكون بعوضة
    أو فراشة،
    او وطواطا خديجا
    لا أراه
    لا أسمعه
    فقط أشعر
    بحركة جناحيه الهادئة
    التي تحمل ذاكرة الخفقان
    هل تتسع بقعة الزيت ؟
    هل يزحف الكائن نحوها لينتحر سكونا؟
    لا أعلم…
    لا أعلم ماذا يحدث في أعماقي!
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: