الخميس , أكتوبر 29 2020

لا شعر يمكنه تقصيني…..قصيده للشاعر نعمه حسن علوان

  • لا شعر يمكنه تقصيني
    ولا معنىً يرممني
    ولا نغمات موسيقى تلفّ الروح
    كي تصلَ الطريقَ إليكَ
    يا حلما بعيدَ الإنتظار
    ويا صدىً في الأفق يغرقُ
    كم أحاصرني بشتى الذكريات
    لأستطيعَ تتبعَ الخطواتِ
    في الظلّ المجردِ منكَ
    حيث أنا أجردني من الأسماء
    كيما لا أضيع
    وكي أصوغَ الجملةَ الأولى
    من المعنى
    وأكسر حاجز الصمت المقفى
    ثم أختصر الغيابَ إليكَ من حيثُ الغياب إليّ
    يا أنتَ الرحيلُ الدائبُ
    المحني يركضُ في السراب
    فاقتفيهِ
    والتقيهِ
    وأختفيهِ
    فلا أراهُ
    ولا يراني
    في هناك أمدّ أيامي
    فيرتدّ الهنا نحوي
    فأركبهُ
    كوقت فائضٍ
    حتى أحطّ على غدي
    ما زاد من زادي
    ومن أشيائيَ الأولى
    أنا المجنيُّ منهُ عليَّ
    أسألهُ
    فيرتابُ الجوابُ
    ويرتمي في حِجرِهِ
    شكّي القديمُ
    أنا القديمُ إذا نظرتُ إليكَ نحوي
    لم أجد غيرَ الغياب المرّ
    يصرخُ في دمي
    وأنا فمي
    لازالَ يلهجُ فيكَ
    مذ ألقوا عليّ
    مواسم الحرب
    اختلوا بي في خنادقهم
    بنادقهم
    رصاصٌ في فراغ
    كاد أن يحصي ثقوب جباهنا
    لو أن موتا نائما قربي
    يعيد عليّ
    صوت غنائهم
    فأفيق من فوري
    لأختلس القصائد من يد المعنى
    وأختصر الغياب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: