الخميس , أكتوبر 29 2020

سيزيف…..قصيده للشاعر عبد المغني المخلافي

  • ماذا بعد أن أوصدتُ نوافذي
  • في وجه رياحك المسمومة
    واعتصمت بالحذر؟
    *
    ماذا بعد أن ذهبتُ
    إلى دهاليز الاختباء
    لأنجو بضعفي
    بعد إهداري سنوات التوسل
    وقربان الرجاء على مذبح قلبك
    حاملاً في جعبتي وجعي واحتجاجي!
    *
    كلما سقطتُ وتعثرتُ
    في الطريق إلى قمتك
    يدفعني المسير
    وكلما أوشكت على الوصول
    انزلقتُ وتدحرجت..
    *
    أيتها السماء..
    أأكون من المغضوب عليهم
    حين اعتنقت الغرام مذهبًا
    أأكون اقترفت سذاجة
    وحماقة غير مغفورة؟
    *
    أخبريني أيتها الحُجب
    عن أسرار العشق
    واكشفي لي
    طلاسم المنتظر
    علّني أتجرد من أوهامي
    وظنوني المفترسة.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: