ثقافة وفنون

ربما الرقم ( ٥ ) …..قصيده للشاعره نيسان سليم رأفت

  • ربما الرقم ( ٥ ) 
  • أحصاء
    لبعض ألاشياء المكدسة
    حين سرق وجهي النهار
    وأصبحت الخيبات تملأ جسدي كالفطر
    قصائد على الجدران دونتها
    محشورة في زوايا الأسئلة
    سهام أجوبتها موجع
    كصرخات الولادات المتعسرة
    لست واثقة ممن تبقى
    فالقوارب أبحرت
    والبعض لم يصل
    والجثث تحتاج لوقت طويل لتحترق
    حتى يحظى المشيعون بمتسع من الوقت
    ليستذكر الآخرون موتاهم
    فالقضية براهين والصلاة واجبة
    ٠
    ٠
    ٠
    تعال أيها الغريب
    نلبس الأيام حوافر الخيول
    ونمضي إلى أرض الأنبياء
    حيث فجراً لا ديك فيه يصيح
    تذكر٠
    أنت موعده
    فأنا نسيت أن أعطي للغد المفاتيح
    هل لنا بعد اليوم غد
    ٠
    ٠
    ٠
    في الليل تصبح المدن أجمل
    تخفت الاصوات
    وتهدء النزاعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى