الأربعاء , يناير 27 2021

رياض حسين محرم يكتب …..لوسى والمشير ..صفحة من الفساد فى المحروسة

  • هى:
  • ” لوسى أرتين” سيدة أعمال مصرية من أصل أرمنى تشكل أسرتها رافدا فنيا متألقا فى سماء القاهرة، خالتها الفنانة لبلبة وقرابتها لصيقة بنيللى والطفلة المعجزة فيروز وغيرهن من الأسرة، تتميز بقدر عال من الجمال والأنوثة.
  • هو:
  • المشير “محمد عبد الحليم أبو غزالة” نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة ( 1981 – 1989) من ضباط يوليو الأحرار، شارك فى معظم الحروب وعلى رأسها حرب إكتوبر 1973 قائدا لمدفعية الجيش الثانى وحصل على نجمة سيناء، أنشأ أثناء توليه للوزارة الجهاز الإقتصادى للقوات المسلحة وحقق نهضة تسليحية وتدريبية متميزة للجيش المصر وخلق شعبية عالية فى أوساط القوات المسلحة.
  • الحكاية:
  • كان يوما لا يختلف عن غيره من الايام فى مطلع عام 1993، ذهب المشير أبو غزالة الي مكتبه بالوزارة في الصباح، كانت الأعلام ترفرف فوق السواري كعادتها في هذا التوقيت المبكر، لم تكن بدايات اليوم الجديد تشى عن حدث غير عادي، جلس المشير الى مكتبه، برنامجه مزدحم بالعديد من المقابلات واللقاءات والاجتماعات،فجأة دق جرس التليفون، لم تطل المكالمة.وفوجئ الجميع بالرجل الكبير يلغي برنامجه ولقاءاته و يحمل بعض أشياءه وحاجياته المهمة ثم ينصرف من مكتبه في هدوء ويركب سيارته الفارهة حيث تختفي به فى زحام القاهرة، علم أنه طلب منه أن يذهب بملابسه المدنية ” ولهذا مدلوله” لمقابلة الرئيس، بعدها لم يعد الى مكتبه أبدا، صدرت صحف الصباح فى اليوم التالى تحمل خبرا صاعقا وهو إستقالة المشير.
  • فتّش عن المرأة
  • كان أبو غزالة يملك طموح المشير عبد الحكيم عامر وسطوته وشعبيته بين جنوده وحبه للنساء، الفرق أن عامر حينما أعجبببرلنتى عبد الحميد تزوجها سرا زواجا شرعيا وأنجب منها إبنه عمرو ولكن قصة أبو غزالة ولوسى لم يعرف أحدا حتى الآن مدى عمق تلك العلاقة، المرة الوحيدة التى تجرأ فيها أحد الصحفيين بسؤاله عنها ” بعد إقالته” جاء رده مقتضبا ” إسأل الحاجة” وكان يقصد زوجته، ربما لأنها كانت تثق فيه ثقة مطلقة أوأنها كانت تعلم حدود تلك العلاقة، الفرق بين عبد الناصر ومبارك أن الأول حينما علم بزيجة عبد الحكيم  وبرلنتى أن إستدعاه وسأله فلم يكذب وأخبره بذلك، حينها كظم عبد الناصر غيظه وقال: أنا حذرتك يا حكيم، أما مبارك فإنتهزها فرصة للتخلص من أبو غزالة “لتزايد شعبيته داخل الجيش”، عبد الناصر لم يفكر يوما فى تلك الشطحات النسائية ورغم غرامه بسعاد حسنى كان أقصى ما يعمله هو الفرجة على أفلامها ببيته، الذى حدث بعد إقالة وزير الدفاع أن تناولت إحدى الصحف “مجلة روزا اليوسف” الموضوع ماحدا بالنائب العام الى إصدار قرارا بحظر النشر فى القضية، “وتم إستبدال إسم أبو غزالة فى أوراق التحقيق بالباشا كما كانت لوسى تردعليه”، بينما صدر أمر بالقبض على لوسى وإيداعها السجن لفترة محدودة.
  • لكن كيف تعرفت لوسي أرتين على المشير أبوغزالة؟، توجد رواية مفادها أن والد لوسى كان يشغل منصب المدير المالي لإحدى الشركات المنفذة لبعض مشروعات البناء للقوات المسلحة وبحكم تلك الوظيفة كان يتصل بالمشير أحيانا والعكس صحيح، وبعض الأحيان كانت لوسى هى التى ترد على التليفون ويبدو أنها بدأت تتحدث مع المشير فى بعض خصوصياتها والعلاقة المتوترة مع زوجها الأرمنى “برنانت هواجيم سرمحجيان” الذى تعرفت به فى نادى الأرمن وعمرها 17 عاما، مراهقة طاغية الجمال تتمتع بحضور قوى وسرعان ما تم الزواج، كان المشير ينصحها دائما بالصبر وعدم هدم أسرتها، لكن المشاكل تحولت الى محاضر متبادلة فى أقسام الشرطة وتصاعدت الى رفع الزوجة قضية نفقة على زوجها الثرى الذى تركها وسافر الى استراليا دون طلاق واستمرت قضية طلاقها أمام المحاكم سنوات دون حسم “تتأخر كثيرا قضايا الطلاق خاصة فى الأحوال المدنية لغير المسلمين”وكان الحل أمامها هو الإتصال هاتفيا بالمشير طالبة منه التدخل لدى القضاء للإسراع ببت قضيتها، سألها عن مكان سكنى القاضى فأخبرته أنه يسكن بالسوبس فأخبرها أنه سيتصل بمحافظ السويس الأسبق “تحسين شنن” ليتحدث مع القاضى المسؤول عن القضية ،ورتب لها المحافظ لقاءا مع القاضى الذى أخبرها أنه غير مرتشى ولا يقبل الوساطات الشخصية من أحد ولكنه ودها أن يعجل بنظر القضية وأنه لو كان لها حقا فسوف تحصل عليه بغض النظر عن نفوذ زوجها ( تم إقالة المحافظ والقاضى فى ظروف التحقيق).
  • بدأ كشف خيوط هذه القضية عندما وثقّت لوسى أرتين علاقتها بموظفة صغيرة إسمها “فاتن” تعمل بالشهر العقارى التى تكفلت بمساعدة بعض موظفى البريد فى تأخير محاضر المحكمة  أو إعادتها لعدم الإستدلال “وهو أمر شائع فى مصر” ، ولسبب أو لآخر قررت الرقابة الإدارية مراقبة هاتف تلك الموظفة ، كانت التحريات تبحث عن فاتن موظفة الشهر العقاري.. لكن القدر ألقى فيطريقها بامرأة شابة حسناء تتردد على مكتبها ومنزلها، وهي لوسي آرتين ” أو حسناء بيانكى  كما تم وصفها فى أوراق التحقيق”، وبالطبع وضعتليفون لوسي تحت المراقبة أيضا، وكانت المفاجأة التي تشبه الزلزال وهى أن الأخيرة لها علاقات مشبوهة بعدد من المسؤولين الكبار على رأسهم نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع محمد عبد الحليم أبو غزالة، بالطبع تم تسجيل جميع مكالماتها وظهر من تفريغ تلك المكالمات أن أبو غزالة كان متحفظا فى الحديث مع المرأة وذلك فى حدود الرسميات فقط بينما أظهرت نفس التسجيلات عبارات ساخنة جدا بينها و بين مساعدي وزير الداخلية آنذاك وهما اللواءان حلمي الفقي وفاديالحبشي.. وتضمنت التسجيلات أحاديث عما يدور في غرف النوم وأنواع وألوانالملابس الداخلية وشكل الأوضاع الجنسية ” تم إقالتهم أيضا”، ووصل نفوذها أنها تدخلت لدى المهندسالدكتور يوسف والي نائب رئيس مجلس الوزراء لحل مشكلة حول نزاع مزمن عليأرض زراعية خاصة بكنيسة الأرمن، لم تجد الكنيسة واسطة أفضل من لوسي،وبالطبع تفضل الدكتور يوسف والي مشكوراً بحل المشكلة ، كما ذكر أيضا أنها كانت تركب سيارة ملاكي بثلاثة أرقام ” التى لايمكن الحصول عليها إلا بتوقيع وموافقة نائب وزير الداخلية”.
  • ذكر الدكتور مصطفى الفقى مساعد الرئيس مبارك لشئون المعلومات في لقائه بأعضاء نادي روتاري مصر الجديدة “كان فصلي من الرئاسة بسبب قضية لوسي أرتين، أيوه كانت بتكلمني في التليفون، وكانت بتكلم المشير، لا أنكر، وهو خطأ إداري بحت، لكن ماكنشي فيه بيني وبينها حاجة” (جريدة “البديل”، 24 يوليو 2008)، ويبدو أن الموجة كانت عالية جدا وطالت العشرات، كما ورد أيضا إسم الدكتور “محمد سيد طنطاوى” مفتى الجمهورية وقتئذ الذى قيل انه أصدر فتوى حول النفقة والكفالة لصالح لوسى أرتين بالقضية ولم يحقق معه بل وضع فى منصب الإمام الأكبر.
  • لأسباب معقدة ومتشابكة انحسر نفوذ أبو غزالة ولم يعد يظهر الاّ فى جنازات الأقارب والمسؤولين حتى وافته المنية وخسر الفقي والحبشي منصبيهما المرموقين، لكن لوسي آرتين بقيت محتفظةً بنجوميتها كواحدة من حسناوات المجتمع وحفلات البيزنس وغيرها..وظلت تتصرف كسيدة مجتمع راقى خاصةً بعد أن انتخبت عقب إسدال الستار على هذه الفضيحة لرئاسة نادي الأرمن في حي مصر الجديدة. ولله فى خلقه شئون!!
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: