السبت , يناير 16 2021

بشار حبال يكتب ……تأمل في رواية الحرب والسلم للكاتب العظيم ليون تولستوي :

ماهي ( القوة ) التي تحرك الشعوب ؟

ان مدوني التاريخ يعنون بهذه ( القوة ) هي سلطة خاصة تولد بمشيئة الابطال والقادة , ولكن كيف تحرك هذه ( القوة ) التي يمتلكها هؤلاء الابطال والقادة تلك الجماهير , فيجيبون انها السلطة ؟ ( لماذا يسير ستمائة الف رجل الى الحرب بناء على كلمة من نابليون بونابرت من باريس الى موسكو ) ؟ كيف يكون هذا السلوك المنافي للعقل رهينة بكلمة من هذا الشخص, اذا هو يملك السلطة بين يدية وهناك جمهور يقبل وينفذ اوامره , وهذا السؤال يكون كافيا ومناسبا لو اننا افترضنا او قبلنا ان نابليون يستمد سلطته من الله , ولان العقل السليم يأبى التسليم بهذا المنطق فلا بد من تحديد طبيعة او ماهية سلطة انسان على انسان اخر , ان السلطة هي مجموع ارادات الجماهير(( المنقولة )) برضى معلن او ضمني , بناء عليه يجب ان نسلم ان اردات الجماهير تنتقل مشروطة او بدون شروط الى ايدى من هم في السلطة , لتحقيق مطالب هذه الجماهير , ولكن ماهي مطالب هذه الجماهير ؟ الحرية والعدالة والعلم والمساواة ؟ هي تعبيرات مجردة لاتمتلك حظوظا من الواقع , لانه لايمكن ان نفهم كيف تقبل هذه الجماهير الاشتراك في مذابح داخلية وخارجية تحت ذات السلطة التي تسوقهم الى الحرب بالملايين ؟ بناء عليه يقال ان الجماهير تتحرك بناء على ( فكرة ) نحو هدف محدد وغاية محددة ؟ كيف سيقت جماهير اوربا الى الحروب الصليبة في الشرق ؟ سيقت على فكرة حماية الاماكن المقدسة , من سلطة تتمتع بكثير من الخبث والشر , وجمهور قابل للتصديق والتنفيذ , ان السؤال الملحاح الذي يطرح نفسه بشكل دائم كيف تساق هذه الجماهير خارج مصالحها , خارج طبيعتها الانسانية ؟ ان تولستوي عبر طرحه هذا السؤال الجوهري يسعى الى استخلاص نتيجة واحد تصلح لبناء الانسانية على قاعدة المحبة والتسامح والحب , ولكنه لا يفلح في الاجابة على هذا السؤال الجوهري , فيحيل الجواب الى منطق الحتمية التاريخية التي تقول:
ان التاريخ لم يكن له ان يجري الا كما جرى , ولا يمكن الخروج من نفق هذه الحتمية المدمره الا بالحب والتسامح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: