الثلاثاء , يناير 19 2021

نبيذ فارغ من الكؤوس….قصيده للشاعره زكيه المرموق

نبيذ فارغ من الكؤوس…

قلبي حانة بدون نبيذ
فمن أين أقتني المدى
ولغتك تماهت والضباب؟
كم أنا أنا
حين التهم أرقي وجبة
للاوعي
كي افيض مني
وأرى غدي قبل الأمس.

ماهر هذا الليل وهو يعلك الكوابيس
في رأسي
ويعكرمزاج الصورة
كي تنأى بي بعيدا عني
يجمع الفراشات في القبو
كي لا تأخذ ملامح الضوء.

النهر لا يدل على النبع
والمصب خدعة اخرى
للمبنى
الحزن يعتقل الكلام ببراءة
الثلج
خارج ضفاف المعنى.

مؤقتا أنا هنا
كعازف ناي يفحم خيباته
على وجه الغروب
ويكرر صفرته في الصدى.

ها انا ذي مع فائق الغياب
أتجاوز الموت بقرنفلة
قصيدة
وصمت
كناسك يملح المسافات
على ألواح الطين
يعتق الغيم في خوابي الغيب.

يا لهذا الشحوب وهو يعتصر الظمأ
من ريقي.

طفح الاحتراق
طفح الاغتراب
طفح الصمت
وأنت انت
بالغ النسيان
بالغ الرحيل
بالغ المنفى
كيف انزع صفة الوقت
عن عقارب الطريق
وهي المصابة بحول
في الحلم؟
الصفر لايحتمل رطبة عنق إلا خارج
سكرة الاشتعال
فادن من كاسي هذا الصباح
قبل أن يصحو نيسان كفيفا
لأنه صدق يوما نفسه.

الأفكار لا تجود بشرفة طازجة

في الخريف
فلا تلبس بذلة عارية في النهار
كي لا يتشظى الليل في يد الشمس.

ها انا ذي عارية المطر
اكتظ بالذبول وأنت تنسحب
من الأغنيات
كبخار يتسلل من جسدي
فاية نذور تفتح منارات الضوء
وأنا بكامل التصحر
والمرافئ آيلة للانطفاء؟

أنا سفينة شاردة
لا نبوءة لها
إلا سبع نجمات عجاف
سبع حرائق 
سبع نسخ قبلات ملتوية
في زحمة كل هذا الغرق؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: